أكد رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، يوم أمس، أنه سيزور الجمهورية الإسلامية في إيران، لكنه لفت إلى أنه لم يُحدَّد موعد الزيارة أو الاتفاق مع طهران على موعد رسمي لها بعد. وقال في تصريحات صحافية، إن «إيران دولة جارة وشقيقة... علاقتنا معها كانت غير جيدة، ولكن لدينا سفارة في طهران، لذا هم معترفون بنا».


وأوضح عباس أن أحد أعضاء اللجنة التنفيذية اقترح زيارة إيران، «فرحبت طهران بهذه الزيارة، وتحدثوا عن العلاقات الثنائية، ورغبتهم في قيام علاقة طبيعية بين البلدين، خاصة بعد التوصل إلى الاتفاق النووي». وتابع: «ما يهمنا أن يسود السلام والاستقرار، وأن يكون الشرق الأوسط خالياً من السلاح النووي».
(الأخبار)