أكّد رئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم آل ثاني في مقابلة مع صحيفة «ذي فاينانشل تايمز» البريطانية أنه أُريد لقطر أن تقود الأحداث في سوريا في بداية الأزمة، وقال: «سأقول شيئاً ربما أدلي به للمرة الأولى… عندما بدأنا ننخرط في سوريا (في بدايات 2012) كان لدينا ضوء أخضر بأنّ قطر هي التي ستقود لأن السعودية لم ترد في ذلك الوقت أن تقود. بعدها حصل تغيير في السياسة، ولم تخبرنا السعودية بأنها تريدنا في المقعد الخلفي. وانتهى الأمر بأن أصبحنا نتنافس فيما بيننا وهذا لم يكن صحيّاًَ». علماً أن الشيخ القطري لم يوضح من أعطى الضوء الأخضر للقطريين حينها والى ماذا تحوّل دورهم في الحرب السورية بعدما استلمت السعودية الدفّة.

وعن الدور الروسي في الحرب السورية، رأى أن موسكو «أرادت أن تثبت فكرة لدول المنطقة وقد قامت بإثباتها فعلاً، تلك الفكرة تقول: لا تتكلوا على الولايات المتحدة بل اعتمدوا علينا». بن جاسم أضاف: «لكن يجب أن نعتمد على أنفسنا أولاً قبل اللجوء الى أميركا أو روسيا».
من جهة اخرى اعترف رئيس وزراء قطر السابق، بأن الإيرانيين أذكى من العرب: «أعترف بأن الإيرانيين أذكى وأكثر صبراً منّا، وهم أفضل المفاوضين»، مضيفاً «أنظري كم سنة تفاوضوا مع القوى العالمية، هل تعتقدين أن دولة عربية كانت ستفاوض لمثل هذه المدة؟».