سجّلت وزارة الصحة السعودية، الجمعة، 154 إصابة جديدة بفيروس «كورونا»، ليرتفع عدد الإصابات في المملكة إلى 2039، بينما ارتفع عدد الوفيات إلى 25 وفاة. بناءً على هذه المعطيات قدّمت المملكة موعد بدء منع التجول المسائي أربع ساعات في ثلاث مناطق، في إطار جهود محاربة الفيروس.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول في وزارة الداخلية قوله إنه ابتداءً من الجمعة سيبدأ منع التجول من الساعة الثالثة بعد الظهر في مدينة الدمام ومحافظتي الطائف والقطيف، ويتم رفع منع التجول في الساعة السادسة صباحاً.
كما أعلنت وزارة الداخلية السعودية في بيان لها، أن هناك استثناءات من حظر التجول تشمل العاملين في «القطاعات الحيوية من القطاعين العام والخاص»، وكذلك السماح للسكان بالحصول على مستلزماتهم من الغذاء والرعاية الصحية. وأكدت أنه سيجري حصر التنقل بالسيارات في المدينتين على شخص واحد، إضافةً إلى قائد السيارة للحدّ من انتشار الفيروس.
وكانت المملكة قد اتخذت إجراءات صارمة لاحتواء المرض، إذ أوقفت رحلات الطيران الدولية، وأغلقت معظم الأماكن العامة، وألغت موسم العمرة، كما طلبت، الثلاثاء الماضي، من الراغبين في أداء فريضة الحج التريث لحين استجلاء الوضع بشأن «كورونا».
وأصدر العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، أمراً يقضي بأن تتحمل الحكومة 60% من رواتب الموظفين السعوديين في القطاع الخاص. وبحسب وكالة الأنباء السعودية، فإن الملك سلمان أمر باستثناء العاملين السعوديين في منشآت القطاع الخاص المتأثرة بتداعيات الفيروس، من بنود قانونية ضد التعطل عن العمل.
وبفضل هذا الدعم، يحق لصاحب العمل، بدلاً من إنهاء عقد العامل السعودي، أن يتقدم للتأمينات الاجتماعية بطلب صرف تعويض شهري للعاملين لديه بنسبة 60% من الأجر المسجّل في التأمينات الاجتماعية لمدة ثلاثة أشهر، بحد أقصى من تسعة آلاف ريال شهرياً، وبقيمة إجمالية تصل إلى 9 مليارات ريال.
وتشمل هذه الاستفادة نسبة 100% من السعوديين العاملين في المنشآت التي لديها 5 عاملين سعوديين أو أقل، وتصل حتى70% من السعوديين العاملين في المنشآت التي يتجاوز عدد العاملين السعوديين فيها 5 عمال.