إعتبر وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أمس، إن دول الخليج العربية وإيران، في حاجة للإتفاق على صيغة لتبديد بواعث القلق وتخفيف حدة التوتر في المنطقة.


ورحّب الوزير بالخطوات التي تتخذها تركيا، حليف قطر، لرأب الصدع في العلاقات مع السعودية ومصر، وحثّ البلدين العربيين على مواصلة التواصل مع أنقرة.

وقال آل ثاني لـ«رويترز»، إن «المنطقة في حاجة للشعور ببعض الإستقرار وفي حاجة إلى أن يسعى كل اللاعبين في المنطقة من أجل حوار لتخفيف حدة كل هذه التوترات».

وأجرى مسؤولون سعوديون وإيرانيون محادثات الشهر الماضي في العراق، تستهدف تخفيف حدة التوتر، في حين تحاول الولايات المتحدة وطهران إحياء الإتفاق النووي الإيراني الموقع عام 2015 والذي انسحبت منه واشنطن عام 2018، أثناء حكم الرئيس السابق دونالد ترامب
الذي أعاد فرض العقوبات على إيران.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا