خلال مؤتمر صحافي، أشار المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، اليوم، إلى تصريحات مسؤول سعودي عن المحادثات بين إيران والسعودية، فأكد أن الهدف من هذه المحادثات كان مناقشة العلاقات الثنائية والإقليمية بين الطرفين، مضيفاً: «لطالما رحّبنا بهذه المحادثات. دعونا ننتظر نتيجتها».


وحول انعطاف السعودية باتجاه الحوار مع ايران، قال خطيب زاده إن طهران تعوّل على الأفعال أكثر من النوايا، مضيفاً أن تخفيف التوتر بين البلدين يصبّ في مصلحة الشعبين ودول المنطقة.

وحول الهجوم على القنصلية الإيرانية في كربلاء، أوضح خطيب زاده أن «بعض الأشخاص اعتدوا على السفارة الإيرانية في كربلاء»، لافتاً إلى أنه تم فوراً الاتصال بالسّلطات المختصة في العراق عبر القنصلية العامة والسفارة الإيرانية في بغداد، كما تم التعامل مع المعتدين.

وأدان خطيب زاده هذا الاعتداء بشدة، قائلاً: «إيران تدين بشدة هذا الاعتداء، ونأمل أن تقوم الحكومة العراقية بدقة بمسؤولياتها في حماية البعثات الدبلوماسية، بموجب اتفاقية فيينا لعام 1961».

وتابع: «أرسلت وزارة الخارجية الليلة الماضية مذكرة احتجاج إلى السفارة العراقية، ونتوقع أن تقوم الحكومة العراقية بواجباتها».

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا