تلقّى ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد آل نهيان، اتصالاً هاتفياً، اليوم، من رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينت، قدّم خلاله الأخير تعازيه لضحايا الهجمات التي شنّتها «قوات صنعاء»، منذ ثلاثة أيام، رداً على العدوان الإماراتي في اليمن.


وخلال الاتصال أدان بينت العملية، متمنياً الشفاء للجرحى، ومؤكداً «دعم بلاده لكل ما تقوم به دولة الإمارات دفاعاً عن أمنها ضد هذه الاعتداءات»؛ وأشار إلى «ضرورة التصدي للقوى الإرهابية التي تهدد الاستقرار والسلام في المنطقة»، وفق «وكالة أنباء الإمارات» (وام).

من جانبه شكر بن زايد بينت لما أبداه من «مشاعر طيبة تجاه الإمارات وشعبها»، وفق الوكالة نفسها.

وقبل يومين، أرسل بينت رسالة إلى ابن زايد قال فيها إن «إسرائيل ملتزمة بالعمل عن كثب معكم في المعركة الجارية ضد القوى المتطرفة في المنطقة وسنواصل الشراكة معكم لهزيمة أعدائنا المشتركين».

وأضافت الرسالة: «نحن على استعداد لتقديم الدعم الأمني والاستخباراتي لك من أجل مساعدتك على حماية مواطنيك من هجمات مماثلة».

وقال بينت، في الرسالة، إنه أمر المؤسسة الأمنية الإسرائيلية بتزويد نظيراتها في الإمارات «بأي مساعدة، إذا كنت مهتماً».

يُشار إلى أن أول لقاء مُعلن بين مسؤول إسرائيلي وإماراتي كان بين بن زايد وبينت في أبو ظبي في كانون الأول الماضي، بعد تطبيع العلاقات.