غالباً ما يصاب الأهل بالهلع عندما يرون صغيرهم يشكو من علّة ما، في ظل عجزهم عن تفسير ما يحدث. وفي حين لا يتردد غالبيتهم من الاتصال بالطبيب، يذهب آخرون نجو خيار تأجيل ذلك الاتصال، قدر المستطاع، اعتقاداً منهم أن الوضع لا يستأهل كل هذه العجلة. لكن، ما بين العجلة والانتظار، يمكن مساعدة الأهل هنا على اختبار 5 أسباب تحتم عليهم الاتصال بطبيب الأطفال على الفور


ارتفاع الحرارة عند الرضع:

إذا كان طفلك لم يتعدّ الشهر الثاني من عمره وحرارة جسمه 38 درجة، فهذا يعني أنه قد يكون مريضاً أكثر مما يبدو عليه. فالأطفال الصغار قليلاً ما يظهرون عوارض مختلفة، لكنهم قادرون على تشكيل التهابات بكتيرية حادة، إذ إن جهاز المناعة لديهم غير مكتمل. قد يعتبر البعض أن طفلهم يعاني من الزكام، لكن في هذه السن لا يسبب هذا العارض ارتفاعاً في درجات الجرارة. لذا، لا بدّ من الاتصال بالطبيب من دون تأخير. مع ذلك، يستثنى من هذه الفئة الأطفال الذين ترتفع حرارة أجسامهم الصغيرة بعد تلقيحهم.

سعال متواصل:

إذا كان طفلك يسعل بشكلٍ حاد وترافق ذلك مع صفير، أو إذا عجز عن التوقف عن السعال، فقد يكون ذلك عبارة عن نوبة ربووهو بالتالي يحتاج إلى علاج مناسب، فأي مرض من الأمراض الفيروسية قد يؤدي إلى عوارض ربو لدى الأطفال، وإن كان الأمر محصوراً بفترة زمنية معينة. أما إذا كان الصغير يعاني أساساً من الربو ولم يرحه البخاخ بعد نصف ساعة، فهنا يجب الاتصال بالطبيب في أسرع وقت.

طفح جلدي مترافق مع ارتفاع بالحرارة:

إذا كان طفلك يشكو من طفح جلدي على شكل نقاط حمراء مسطحة، إضافة إلى ارتفاع في حرارة جسمه، فهو يعاني من التهاب بكتيري. وتختلف هذه النقاط عن غيرها، بأنها تبقى ملونة عند الضغط عليها بينما تفقد الأخرى لونها لثوان. قد يعاني الطفل من هذا الطفح من دون ارتفاع درجة الحرارة بعد التقيؤ أو السعال مثلاً.

تقيؤ مستمر:

إذا كان طفلك يتقيأ بشكلٍ متكرر، حتى وإن فرغت معدته من الطعام والشراب، فقد يعود ذلك إلى أسباب مختلفة من تسمم غذائي إلى التفاف في الأمعاء. في هذه الحالة، يجب عليك الاتصال فوراً بالطبيب إذا ما لاحظت دماً في القيء أو إذا بدا طفلك فاقداً لتوازنه. وفي حال كان لون القيء أخضر مصفراً فإن ذلك يصنف أيضاً ضمن الحالات الطارئة.

ضربة على الرأس:

إذا صدم طفلك رأسه وفقد وعيه، فأسرعي به فوراً إلى أقرب مستشفى ومن ثم اتصلي بالطبيب، وإذا لم يفقد الوعي، فأنت لن تدركي حقيقة وضعه ففي حال تقيأ أكثر من مرة وبدا نعساً أو مشوشاً أو فاقداً للتوازن أو سالت من أنفه أو أذنه إفرازات من دون لون، فلا تترددي بالاتصال بالطبيب.