بعد الآن، لم يعد ثمة حاجة للاتصال بعيادة الطبيب لحجز موعد. فقد ابتكر مؤخراً مجموعة من المتخصصين اللبنانيين في مجال العناية الصحية الالكترونية تطبيقاً يسهّل عليك الوصول الى العناية الطبيّة اللازمة. "كبسة" واحدة ستنهي كل متاعبك مع الخطوط المشغولة دائماً لعيادات الأطباء، وأكثر من ذلك، تحسّن علاقتك بالطبيب من خلال تلك المنصة الإلكترونية التي تحمل اسم "trakMD " (تراك إم دي)، المتوفرة على أنظمة التشغيل أندرويد وآبل.


اليوم، بإمكان المريض، بعد تحميل التطبيق أو عبر الموقع الالكتروني، البحث عن الطبيب المناسب بحسب الاختصاص وموقع العيادة وعدد آخر من معايير البحث. و بعد الاطّلاع على جدول المواعيد المتاحة، يستطيع المريض أن يثبّت موعده فوراً دون الحاجة لإجراء أيّ اتّصال هاتفي. بعدها، يقوم "تراك أم دي" بإرسال تذكير بالموعد مع الطبيب عبر رسالة نصّية. إضافة الى نظام البحث والحجز أونلاين، فإن "تراك إم دي" عبارة عن ملف صحّي الكتروني شامل.
يعاني عدد كبير من اللبنانيّبن يوميّاً من تداعيات صعوبة الوصول الى الرعاية الصحّية الأفعل وذلك لأسباب عدّة، لعلّ أهمّها الاعتماد على سؤال الأقارب والأصدقاء حصراً عند الحاجة الى طبيب معين، الأمر الذي يتسبّب بمشكلتين أساسيّتين: الأولى استئثار "20% من الأطبّاء على 80% من المداخيل الإجماليّة للأطبّاء العاملين في لبنان" كما أشار نقيب أطبّاء لبنان السابق، شرف أبو شرف. أمّا الثانية، فهي صعوبة حصول المريض على موعد قريب، وما يستتبع ذلك من احتمال تفاقم العارض الصحّي أو انتفاء الحاجة الى الموعد وقت ذاك.
أما كيف انطلقت الفكرة؟ يتحدّث ابراهيم فقيه، مؤسّس trakMD عن تجربته الشخصيّة والتي أسهمت في إطلاق هذه المبادرة: مرض والده. يومذاك، أصيب الوالد بعارض صحي طارئ، حاول على إثره فقيه الاتصال بطبيب العائلة، ليتبين أنّه خارج البلاد. حاول الشاب إيجاد طبيب آخر، غير أنه اصطدم بصعوبة الوصول الى طبيب بديل بالسرعة اللازمة. من هنا، انطلق "تراك إم دي". لتخفيف واقع مرير كهذا.
هذا "المسعى الإنساني"، بحسب فقيه، يريح الغالبية العظمى من اللبنانيين العاملين في وظائف خاصّة أو عامّة من مشقة البحث عن طبيب وحجز الموعد الذي يناسبهم من بين خيارات عدة متاحة، ولو كان عند منتصف الليل أو في أيام العطلة. كما يساعد في الحؤول دون الضرر بفاعليّة أقسام الطوارئ في المستشفيات وهي من أبرز مشاكل القطاع الصّحي في لبنان، حيث أنّ المريض وبغياب التوجيه الصحيح والسريع الى مصادر الحصول على الرعاية الطبيّة اللازمة يسارع بالتوجّه الى أقرب مستشفى ما يمكن أن يشكّل عائقاً أمام الاهتمام الأمثل بحالات حرجة. لذلك، يقدّم تطبيق "تراك إم دي" للمريض امكانيّة الوصول الى هذه الرعاية وتالياً الاسهام في تقديم عناية وموارد أفضل لمن هم بحالة حرجة. كما يمكّن التطبيق المريض من الاطّلاع على ملفّ وافٍ من المعلومات حول الطبيب كدراساته الأكاديمية وشهاداته وخبراته التقنيّة وكلفة الاستشارة وغيرها من الأمور. وتتضمّن آليّة البحث عن طبيب خاصّية تحديد الموقع الجغرافي وذلك بهدف إيجاد الطبيب الأقرب الى المريض أينما كان. إضافة الى ذلك يستطيع المريض الاستفادة من الخريطة المدمجة التي تساعده في الوصول الى عيادة الطبيب. ونظراًَ لأهمّية الطبّ الوقائي يتيح التطبيق للأطبّاء فرصة إرسال رسائل نصّية معدّة مسبقاً لتذكير مرضاهم بالفحوص والتحاليل الدوريّة اللازمة.
مؤخّراً، أضاف "تراك إم دي" ميّزة جديدة، إذ يستطيع بموجبها أي شخص بحاجة ماسّة لوحدات أو بلاكيت دمّ إرسال طلب عبر التطبيق، يصل بعدها مباشرة إشعار لجميع المستخدمين، وبذلك يتمكّن من هو بحاجة من الوصول لأكبر عدد ممكن من المانحين المحتملين.
مبدأ الرعاية الصحّية الالكترونيّة ليس وليد اللحظة، فهو آخذ بالنموّ في معظم دول العالم حتّى أنّ الولايات المتّحدة الأميركية أقرّت مجموعة قوانين تفرض تفعيل الملفّات الصحّية الالكترونيّة في جميع المستشفيات والعيادات الخاصّة. وفي هذا الإطار، أشارت دراسة أعدّها مركز أكسنتشر أنّ أكثر من 80% من المواعيد الطبيّة ستكون الكترونيّة مع نهاية عام 2019. من هنا، يهدف التطبيق الى الحاق لبنان بركب التطوّر وتقديم الرعاية الصحيّة الأمثل.