فيصل طعمة

جرح المعاون أول المتقاعد في الجيش عبد الناصر يوسف السيد (50 عاماً) إثر تعرّضه لإطلاق نار من رشاش حربي ليل الجمعة السبت، على طريق السيراميك، الذي يربط بلدتي جديتا ـــــ المرج البقاعيّتين.
المعاون أول عبد الناصر السيد من بلدة الروضة، كان قد أمضى سهرة في أحد المنازل، وبينما هو عائد منها إلى منزله، وذلك عند الساعة الثانية عشرة منتصف الليل، مرّ على طريق فرعي يربط بلدة جديتا ببلدة المرج، وهو بموازاة طريق بيروت الشام الدولية، يُعرف بطريق السيراميك، فوجئ بأن الطريق مقطوع بحجارة، فترجّل من سيارته بغية فتحها، لكن بعدما عاد إلى سيارته أقدم مجهولون على إطلاق نار كثيف من رشاشاتهم الحربية باتجاهه، فأصيب خلاله في يده ورجله، وتحطّمت نوافذ سيارته. وقد تمكّن عبد الناصر من الانطلاق بسيارته وقيادتها نحو بلدته الروضة، ومن ثم نُقل إلى مستشفى البقاع في تعنايل لتلقّي العلاج، فيما فتحت القوى الأمنية تحقيقاً لمعرفة ملابسات الحادث.
من الأسئلة التي يطرحها متابعو هذه القضية، ما يتعلّق بهويّة الفاعلين، ومتى تمكّنوا من قطع الطريق، وما هي غايتهم من وراء هذا الاعتداء؟
أخيراً، تجدر الإشارة إلى أنها ليست المرّة الأولى التي يتعرّض فيها مواطنون لكمائن على هذا الطريق ، فالعديد من المارّة كانوا قد تعرّضوا سابقاً لعمليات قتل وسلب وسرقة سيارات، وقعت هذه الحوادث في أوقات متفرّقة، بعضها حدث ليلاً، فيما جرت عمليات اعتداء وسلب أخرى في وضح النهار. يرى متابعون أن هذا الطريق يشهد حوادث مختلفة بسبب انخفاض نسبة المارّة أو الزحمة فيه من جهة، وبسبب كثافة الأشجار من جهة أخرى.
من جهة أخرى، أوردت الوكالة الوطنية للإعلام خبراً جاء فيه أن علي حسان ش. (26 عاماً) أصيب بطلق ناري من بندقية صيد في رأسه في الطيري، وقد نُقل إلى مستشفى الزهراء في بيروت، وفتحت قوى الأمن الداخلي تحقيقاً في الحادثة.