عدنان إبراهيم مخلوف

لن تقرأني ما لم تعرفني. ولكنك لن تعرفني أبداً ما لم تقرأني. حاورني بعد أن تفحّص فمي جيداً، ظننته نظر إلى طلاقة لساني ولكنه في الحقيقة رأى حدة أسناني. جادلته طويلاً من غير جدوى، فلمّا اقتنع برأيي أدركت أنني على خطأ. أخطأت كثيراً عندما لم أعتذر إلا من الذين أسأت إليهم.إن الكلمة التي لم يستطع لساني النطق بها هي كلّ ما أريد قوله. إن الذين سيقرأون قصائدي هم أنفسهم الذين قرأت وجومهم.
لو عفوت عني ولم تقتلني لقتلت نفسي ردّاً لجميلك. لكثرة ما أعجبتها القصيدة التي أهديتها إياها باعتها واشترت بثمنها خبزاً لي ولها.
ذهبوا جميعاً لانتخاب أمير الشعراء فاحتكموا إلى لجنة من فقهاء اللغة والأدب في مهرجان ضمّ أجمل الشعراء، ولكن أحداً ما لم ينتبه إلى غياب الأمير.
إن شعراء الأنابيب تماماً كأطفال الأنابيب، أولاد حلال ولكنهم لم ينشأوا من متعة ولم يولدوا من صرخة، وأكثرهم يموتون سقوطاً عن شرفات القصيدة.
قالت لي: ألا تخشى أن يقتلك من هجوته بإحدى قصائدك إذا ما قرأها، قلت: نعم ولكن سبقه إليّ وقتلني من مدحته بإحدى قصائدي ولم يقرأها.
حاولت أن أصف الحقيقة العارية بعد أن ألقيت عليها كلّ ملابسي. يحسدك ويسرقك اثنان يريان نفسيهما أحق منك بنعمة الله.
إذا لم تفهمي فأنا من ضلّ الطريق إليك. صوتي وصمتي وجهان لعملة واحدة، أحدهما لا يلغي الآخر ولكنه لا يكمله أيضاً.
نام شارون طويلاً ولم يعرف بعد كيف يموت، لأنه عندما كان صاحياً لم يعرف كيف يعيش ولا كيف يترك الناس يعيشون.
السياسة والثقافة كتابان منفصلان، كلما قرأت أحدهما أسأت فهم الآخر. ربّ أخ لك لم تلده أمك.. لأن أباك قد تزوّج عليها.
من علمني حرفاً علمته حرفين وربما ثلاثة. إنّ المغنية الحسناء التي تغني وهي ثلاثة أرباع عاريةٍ ونيّف تحاول أن تشدنا بمفاتنها إلى صوتها الرديء، ولكنها لا تعلم أن صوتها الرديء يحجبها عن عيون الناس.
إن كلفة الحذر والاحتياط ممن نشك بهم أعلى من كلفة غدر من نثق بهم وخيانتهم. لبنان أغنية حلوة الكلمات عذبة الألحان، لكنّ المنتج الذي أراد تحويلها إلى فيديو كليب وبيعها للفضائيات استعان بالأصوات النشاز والأجساد المترهلة.