لقي العاملان عبد الناصر طيبة وبدر حسين الدبس حتفهما، وأصيب عامل ثالث، هو يحيى محمود زلفة، بجروح وكسور بالغة، إثر سقوطهم داخل مبنى جديد يشيَّد في محلة البياض على الطريق العام، الذي يربط منطقة الضنية بمدينة طرابلس. كان العمال الثلاثة يعملون على تركيب مصعد كهربائي في المبنى، وهو الحادث الأول من نوعه في المنطقة، وقد فُتح تحقيق في الحادث لتحديد أسباب الوفاة ومن يتحمّل مسؤولية حادث العمل هذا.

مسؤول أمني تابع تفاصيل الحادث، قال إن عبد الناصر الملقّب بجمال، وبدر ويحيى كانوا بعد ظهر أول من أمس يعملون داخل المبنى المكوّن من 3 طبقات في تجهيز المصعد، وإنهم كانوا يقفون فوق «سيبة» مصنوعة من الألمنيوم أثناء عملهم، وضعت في الطابق العلوي من المبنى قرب فتحة المصعد.
حسب المعلومات المتوافرة، يبدو أن الخشبة التي وقف عليها العمال لم تتحمّل ضغط أوزانهم عليها، ما أدى إلى انهيارها على الفور وسقوط العمال الثلاثة إلى أسفل المبنى، الأمر الذي دفع عمالاً آخرين في المبنى إلى نجدتهم وإسعافهم، فنُقل الدبس إلى المستشفى الحكومي في طرابلس، ولاحقاً إلى المستشفى الحكومي في الضنية، وطيبة إلى المستشفى الإسلامي في طرابلس أيضاً، لكنهما لم يلبثا أن فارقا الحياة لاحقاً؛ أمّا زلفة الذي نقل إلى مستشفى السيدة في زغرتا، فأصيب بكسور بالغة في قدمه وظهره ويده اليسرى، فضلاً عن إجراء الأطباء عملية جراحية له لاسئتصال الطحال منه، نظراً إلى خطورة إصابته.
وقد شيّع جثمان طيبة إلى مثواه الأخير في بلدته عزقي مساء أول من أمس، فيما شيّع الدبس في بلدته كفرحبو بعد ظهر أمس.