تدريب 60 مصاباً بالقنابل العنقودية


باشر برنامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الجنوب (داني الأمين)، أول من أمس، المرحلة الثانية من مشاريعه الإنمائية، بعد الحرب، من خلال تدريب 60 مصاباً من ضحايا القنابل العنقودية والذخائر غير المنفجرة في الجنوب، بالتعاون مع جمعية الشبان المسيحية YMCA والمعهد الدولي للإدارة والتدريب IMTI. وسيصار إلى تدريب الضحايا على الكمبيوتر تكنولوجيا المعلومات (الأجهزة والبرامج)، تصليح الهاتف الخلوي، وتوصيل التمديدات الكهربائية والصحية. ووفقاً للمشروع، يفترض أن يستفيد المتدربون من عدّة كاملة تخولهم مباشرة العمل فوراً بعد الانتهاء من التدريب. أما بالنسبة إلى التعاونيات الزراعية، فسيصار إلى تدريب وبناء قدرات 50 تعاونية زراعية وحرفية في الجنوب، على أن تعزز المهارات الإدارية لدى التعاونيات في المرحلة الأولى، تمهيداً لتعزيز تقنيات العمل وتحسين جودة المنتج لدى كل تعاونية حسب اختصاصها. وسيقترن التدريب مع تجهيز مركز لمراقبة الجودة والنوعية بالتعاون مع وزارة الزراعة.

«واقع المواصلات» في عكّار

عقدت ورشة عمل، أمس، بعنوان «المواصلات واقع ومستقبل»، في عكّار، برعاية رئيس الحكومة سعد الحريري ممثلاً بوزير الأشغال العامة والنقل غازي العريضي (الصورة)، في حضور نواب المنطقة وشخصيات سياسية. وتحدث العريضي في كلمته عن مجموعة مشاريع ستبدأ الوزارة بدراستها والبحث في إمكان التعاون مع باقي الوزارات المعنية، آملاً تحقيق المشاريع سريعاً. وتوصل المجتمعون إلى سلسلة توصيات تليت باسم الحضور، وسلمت للعريضي للمتابعة، تمنت وضع ميزانية محددة ومواصفات تقنية معينة لتنفيذ الأشغال بناءً عليها، وإجراء كشف دوري تنفّذه المديريات الإقليمية في وزارة الأشغال في المناطق لتحديد الأعطال و(الحفر وما شابهها) والعمل في أسرع وقت ممكن على صيانة شبكة الطرق وتنظيف مجاري الأمطار سنوياً منعاً لتفاقم الأضرار والمشاكل الناجمة عنها والحفاظ على السلامة العامة. وطالب المجتمعون الوزير بالتركيز على سلامة السير من خلال وضع خطة سريعة لتركيب حواجز باطونية أو حديدية على جوانب الطرقات والمنعطفات الخطرة وحيث يلزم، وتركيب شبكات الإنارة عامة، والتشدد بالتزام المعايير الهندسية لجهة قوالب الطرقات عبر إنشاء انحدارات جانبية وأقنية تصريف المياه، ما يؤدي الى انحسار الماء وعدم تكوّن برك الماء في أثناء سقوط الأمطار.

مناهضة «العنف ضدّ النساء» في الميناء

أقيمت في قاعة المحاضرات في لجنة رعاية البيئة في الميناء، أمس، ندوة توعية حول «العنف ضد النساء»، حضرها رئيس مصلحة الشؤون الاجتماعية في الشمال ماجد عيد، ومتابعون. وحث مدير مركز الخدمات الإنمائية في الميناء غسان حداد المجتمع المدني على «الاهتمام بموضوع العنف ضد المرأة»، وحض الجميع على «المشاركة في الإسراع بتطبيق المشاريع والقوانين التي من شأنها توفير الحياة الآمنة للمرأة في جميع الحقول والميادين، داخل الأسرة أو خارجها». وأقيمت بالمناسبة حواجز محبة وُزّعت خلالها منشورات «ضد العنف» ودعوات إلى المشاركة في حفل اختتام حملة الستة عشرة يوماً الذي سيقام في الأونيسكو برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري لمناهضة العنف ضد المرأة.

بلديّات عاليه تشكو «تكبيل صلاحيّاتها»

عقد رؤساء وممثلو بلديات قضاء عاليه اجتماعاً أمس، في بلدية عرمون، بحثوا خلاله موضوع «تكبيل صلاحيات رؤساء البلديات». وطالب المجتمعون بأموال البلديات «من عائدات الصندوق البلدي المستقلّ وعائدات الهاتفين الثابت والخلوي وعائدات أموال الكهرباء». واستنكر المجتمعون «تصرفات القوى والأجهزة الأمنية لجهة تعاطيها مع البلديات»، مشيرين إلى أن «مهمة هذه القوى هي التنسيق مع البلديات لا الإشراف عليها». إلى ذلك، طالب البلديون بإعادة حقوق رؤساء البلديات لجهة السماح لهم بإعطاء بعض تصاريح البناء وغيرها، كما اتفقوا على اجتماعات دورية لمتابعة الموضوع ومراجعة نواب المنطقة لجهة التنسيق مع الوزارات الخدماتية والإنمائية.