إصابة نجل الشيخ حمود عن طريق الخطأ


أصيب الشاب محيي الدين حمود. (20 عاماً) نجل إمام مسجد القدس في صيدا (خالد الغربي) الشيخ ماهر حمود، بنيران سلاح حربي، كما أصيب مرافق للشيخ هو محمد ج. وذلك نتيجة خطأ حصل أثناء تفقّد سلاح المرافقة، إذ انطلق منه الرصاص ما أدى إلى إصابة الأول إصابات متوسطة، بينما أصيب الثاني بجروح خطرة. إثر ذلك، نُقلا الى مستشفى حمود لتلقي العلاج، وقد أُجريت لنجل حمود عملية جراحية في بطنه، كما أُخضع المرافق لعمليات جراحية في الرأس.

سقوط عامل وسلب آخرين

نُقل العامل السوري أحمد م. (20 عاماً) إلى مستشفى في الأشرفية، وذلك إثر سقوطه يوم السبت الماضي من الطبقة الثانية لورشة بناء في الصيفي، وقد أُدخل إلى العناية الفائقة إذ كانت حالته الصحية سيئة.
من جهة ثانية، سُجّل في نهاية الأسبوع الماضي وقوع عدة عمليات سلب لعمال سوريين، فأثناء انتقال علي م. من الكوكودي إلى الأوزاعي على متن سيارة أجرة، أقدم راكبان في السيارة على سلبه محفظته، وفي داخلها مبلغ من المال وأوراق ثبوتية، ثم أجبراه على النزول من السيارة على طريق المطار.
في الروضة، أقدم شخصان مجهولان يستقلان دراجة نارية على ضرب معن ف. بعدما انتحلا صفة أمنية، وسلباه مبلغ 150 ألف ليرة.
البنغلادشي يوسف ع. كان ضحية اعتداء في كورنيش المزرعة، فهو يعمل ناطوراً في المحلة، إذ أقدم سبعة أشخاص على خطفه، وأصعدوه في سيارة حمراء اللون، واصطحبوه إلى المصيطبة، حيث عملوا على ضربه وسلبوه مبلغ 250 دولاراً وأوراقاً ثبوتية ثم تركوه وغادروا المكان. وقد وقعت هذه الحادثة عند الساعة العاشرة من ليل السبت الماضي.

جريح في خلاف مروري

نشرت الوكالة الوطنية للإعلام أنه سُمع عند الواحدة والنصف من بعد ظهر أمس إطلاق نار في شارع البلحة في طرابلس، وأشارت الى إصابة أحد المواطنين في قدمه. لاحقاً تبيّن أن إطلاق النار ناتج من خلاف على أفضلية المرور بين شخصين، والجريح هو حمزة م. الذي نُقل الى المستشفى للمعالجة، فيما بقي مطلق النار مجهولاً. وحضرت القوى الأمنية للتحقيق في الحادث.
ليل أول من أمس، سُجّل وقوع إشكال في بلدة شحيم بين رئيف ف. وابنه، وقد تدخّل المجند في قوى الأمن ربيع ق. لمساندة الابن، فأطلق عيارين ناريين من سلاح حربي في الهواء، ولم يُسجّل وقوع إصابات.
في قرية بيت ليف (قضاء صور)، وقع إشكال بين م. إبراهيم وشقيقه ع. من جهة، وأشخاص من آل إسماعيل من جهة أخرى، فأطلق م. إبراهيم عدة رشقات نارية ثم رمى قنبلة يدوية. وقد تبيّن أنه نتج من الخلاف إصابة ع. إسماعيل وإ. إسماعيل بجروح طفيفة، وقد نُقلا إلى المستشفى.

اعتداءات متفرقة

تلفت البلاغات الواردة إلى قوى الأمن الداخلي عن وقوع عدد من الاعتداءات في مناطق مختلفة في الفترة الأخيرة، فيوم السبت الماضي، ادّعى موسى ش. أنه لدى عودته إلى بلدته كونين (قضاء صور) وجد أنّ سيارته، وهي من نوع هوندا، قد تعرضت لاعتداء من مجهول، ما أدى إلى تكسير الزجاج الأمامي والخلفي كليّاً.
وفي الدكوانة، أقدم كل من يوسف أ. وجانيت أ. وديب أ. على التعرض بالضرب لمنى ز. (36 عاماً) وابنتها سيليا. (15 عاماً)، وذلك بسبب خلافات عائلية.
في بلدة رميش الجنوبية، ادّعت منى ا. على جورج س. بجرم الشتم والإهانة. المدعى عليها اعترف بما نُسب إليه، وقال إنّ ما أقدم عليه جاء كردّ فعل على تهديد أطلقه ابن المدعية ضده، وأضاف إن مطلق التهديدات صدم سيارته الخاصة.