صيدا ــ خالد الغربي

أصيب ثلاثة أفراد من عائلة أبو سيدو في خلاف وقع أمس في حي الزهور في منطقة صيدا، جرّاء خلاف تطوّر ليؤدي إلى إطلاق نار. وكان الخلاف قد وقع بين أفراد من عائلة أبو سيدو من جهة، وأحد أصحاب المولدات الكهربائية الذي يمد اشتراكات كهرباء في المنطقة. بدأ الخلاف بمشادة كلامية وتطور إلى استخدام العصي والسكاكين قبل أن يتفاقم إلى استعمال مسدسات حربية، وفق ما أفادت به مصادر أمنية لـ«الأخبار». وقد تحدّثت هذه المصادر عن خلاف وقع بعدما استقدمت عائلة سيدو مولداً كهربائياً ليزوّد المنازل باشتراكات الكهرباء، الأمر الذي استفز أحد مالكي مجموعة مولدات اشتراك ينتمي إلى عائلة العكاوي. فقد عدّ الأخير الأمر تعدياً على منطقة نفوذه. قصد منزل العائلة المذكورة فحصل تلاسن بينه وبينهم في البداية قبل أن يتطور الأمر إلى خلاف عززه حضور عدد من العمال الذين يعملون لدى العكاوي. الخلاف أدى إلى حصول تضارب بين المتخاصمين تطور إلى سحب أسلحة وتبادل إطلاق نار، أُصيب فيه محمد جمال أبو سيدو بطلق ناري في قدمه اليمنى وجمال أبو سيدو بجراح برأسه بعد تعرضه للضرب بآلة حادة، فضلاً عن إصابة فؤاد أبو سيدو بجرح في يده، بعد طعنه بالسكين. انتهى الخلاف بعد تدخّل عدد من الحاضرين الذين اتصلوا بالقوى الأمنية. نقل المصابون إلى مركز لبيب الطبي في صيدا لتلقي العلاج، وتولى عناصر من القوى الأمنية توقيف عدد من مسببي وقوع الخلاف ومشاركين آخرين.
تحدّث أحد أفراد عائلة أبو سيدو، عدنان أبو سيدو، للإعلاميين الذين حضروا للوقوف على أسباب الخلاف، شارحاً أن المولّد الذي أحضروه أخيراً كان بهدف استخدامه عائلياً، وهو ليس للمنافسة أو المضاربة مع آل العكاوي. وقد تطرّق عدنان المذكور إلى تقصير القوى الأمنية في أداء دورها، فسأل عن دور القوى الأمنية في حماية المواطن ممّا سمّاه «براثن ميليشيات الموتورات الذين يستفزون المواطنين دائماً بأساليب متعددة»، مناشداً وزير الداخلية والبلديات التدخل السريع والفوري لكي يأخذ كل مواطن حقه.


عدّ موزّع الاشتراكات شراء جاره مولّداً تعدياً على منطقة نفوذه
من جهة أخرى، سجّلت البلاغات الواردة إلى فصائل قوى الأمن الداخلي حصول نحو سبعة حوادث إطلاق نار أول من أمس. ففي محلة الشلفة ـــــ الشمال، بسبب خلافات نسائية، أطلق إبراهيم ب. عدة عيارات نارية من سلاح حربي باتجاه جمال ج. نتج منه إصابة سيارة مرسيدس كانت متوقفة على جانب الطريق بعدة طلقات، ولم يصب أحد بأذى. وفي محلة طريق المئتين، أطلق مجهولون النار من مسدس حربي باتجاه فوزي أ. من دون أن يتمكنوا من إصابته قبل أن يفرّوا إلى جهة مجهولة. وفي بلدة كوسبا، أطلق شخصان مجهولان يستقلان سيارة باجيرو مجهولة باقي المواصفات، أعيرة نارية في الهواء أثناء مرورهم قرب أحد المحالّ. لم يؤدّ إطلاق النار إلى سقوط إصابات، وفرّ الشابان المذكوران إلى جهة مجهولة. وفي بلدة اللبوة، لأسباب مجهولة، أطلق خليل ر. النار من سلاح حربي مجهول النوع في الهواء، قبل أن يفر إلى جهة مجهولة. وفي خراج بلدة رشعين سُمع صوت إطلاق عدة عيارات نارية من سلاح حربي في الهواء من دون أن تتوضح الأسباب أو يبلّغ عن وقوع إصابات.