حكم بإعدام العميل فرح


أصدرت المحكمة العسكرية الدائمة حكماً قضى بإنزال عقوبة الإعدام بحق الموقوف جرجس إلياس فرح، بعد إدانته بالتعامل مع العدو وتزويده بمعلومات عن مراكز عسكرية وحربية تابعة لحزب الله ومواقع ومنشآت مدنية وتمكينه من استهدافها. كذلك قضى الحكم بإنزال عقوبة الأشغال الشاقة مدة 5 سنوات بحق الموقوف جان إلياس فرح، والإعدام بحق الفارين أحمد شبلي صالح وفارس موسى القسيس، بعد إدانتهم بالقضية نفسها.
يشار إلى أن هذا الحكم الوجاهي بالإعدام، هو السادس بعد أحكام مماثلة صدرت عن المحكمة نفسها، وشملت العملاء: محمود رافع، علي منتش، أسامة بري، حسن الحسين وجودت الحكيم.

يوم أمني في صور

نفّذت مفرزة سير صور يوماً أمنياً تنفيذاً لقرار وزير الداخلية والبلديات زياد بارود، وقد ضُبط العديد من مخالفات السير بسبب السرعة الزائدة، والدراجات النارية بدون أوراق ثبوتية، واللوحات المخالفة، وقد حُجز عدد كبير من السيارات والدراجات النارية خلال الحملة.

سقطت بطريقة مجهولة

سقطت ديانا ف. (مواليد 1996) من شرفة منزلها الكائن في الطبقة التاسعة في محلة زقاق البلاط. وقد نُقلت إلى مستشفى الجامعة الأميركية بحالة اللاوعي، حيث ما لبثت أن فارقت الحياة. يذكر أن المعلومات الأمنية أشارت إلى أن الفتاة سقطت بطريقة مجهولة، علماً بأن فصيلة زقاق البلاط تقوم بالإجراءات لمعرفة ملابسات الحادثة. وفي محلة الزيدانية، سقط ناطور إحدى البنايات من الطبقة الخامسة في شارع ابن رُشد، وقد توفّي على الفور. ولم تعرف أسباب السقوط بانتظار انتهاء التحقيقات.

جريمة قتل أم انتحار؟

عُثر على جورج م. هـ. (مواليد 1977) جثّة مصابة برصاصة في الرأس. وقد وُجدت الجثة بالقرب من كنيسة سيدة العاقورة، حيث عُثر إلى جانبها على مسدس حربي. ورجّحت المعلومات الأمنية أن يكون جورج المذكور قد أقدم على الانتحار. وفي منطقة زحلة، أُدخلت غدير القاق (مواليد 1991) إلى المستشفى مصابة بتسمّم جرّاء تناولها أدوية زراعية، وتحديداً مادة الديمول، بقصد الانتحار، وذلك إثر وفاة والدتها بتاريخ 3 الجاري. يذكر أن حالتها الصحية غير مستقرّة.

طلقة مسدس في القدم

حصل خلاف بين علي ر. من جهة وعبد الله ع. من جهة ثانية في محلة فرن الشبّاك، تطوّر الى إقدام الأول على إطلاق النار من مسدس حربي أصيب من جرّائه عبد الله المذكور في قدمه اليسرى. وقد نُقل المصاب إلى المستشفى للمعالجة، فيما فرّ مطلق النار إلى جهة مجهولة.

سلب عامل في محطة بنزين

ادّعى عبدو م. أمام فصيلة الحدث أن محطة الوقود خاصته، الكائنة في محلة الشويفات، تعرّضت للسلب بقوة السلاح. فقد ذكر مالك المحطة أن سيارة من نوع شيروكي يستقلّها مجهولان توقّفت وطلب سائقها من عامل المحطة تزويد سيّارته بمادة البنزين بقيمة 80 ألف ليرة لبنانية، وطلب إليه صرف مبلغ مئة ألف ليرة. عندها أقدم الشخص الثاني على شهر مسدس حربي في وجه العامل وسلبه مبلغ 800 ألف ليرة، قبل أن يفرّا إلى جهة مجهولة. يذكر أن المحطة نفسها كانت قد تعرّضت لعملية سلب منذ يومين.

خلاف وإطلاق نار

حصل خلاف بين أشخاص من آل ق. وآخرين من آل ج. في مخيم البرج الشمالي. وقد أقدم المدعو شادي ق. على إطلاق النار من سلاح حربي من نوع كلاشنيكوف في الهواء دون أن يؤدي إلى سقوط إصابات. وقد تبيّن أن الخلاف جاء على خلفية قيام آل ج. ببناء مطلع درج.

توقيف مشتبه فيهم بتعاطي المخدرات

أوقفت القوى الأمنية في محلة البسطة عماد م. وشقيقه التوأم بسام وزياد ص. للاشتباه فيهم بتعاطي المخدرات ومحاولتهم سلب العامل السوداني أبكر ا. الذي أوقف لعدم حيازته أوراقاً ثبوتية. وقد ضبط في حوزة بسام نحو 3 غرامات من حشيشة الكيف داخل السيارة التي كانوا على متنها. كذلك عُثر معه على دفتر ورق لف. وسُلّم الموقوفون إلى الفصيلة الإقليمية.