نُقل أمس طارق ق. إلى مستشفى البقاع في تعنايل، وهو في حالة حرجة، إذ إنه كان مصاباً بطعنات سكين «أمّ طقات» في رقبته.

في تفاصيل الحادث الذي تعرض له طارق، وفق ما رواها لـ«الأخبار» متابعون، أنه كان موجوداً في مكتبه المخصص للسياحة والسفر في ساحة شتورا، فدخل عليه شخص، ووقع بينهما تلاسن تطور إلى عراك بالأيدي. وعلى الأثر، استلّ الطرف الثاني سكيناً من جيبه، وطعن بها طارق في رقبته، وفرّ على الفور الى جهة مجهولة.
راح طارق يصرخ داخل مكتبه، تدخّل جيرانه وعملوا على نقله الى المستشفى، كما حضرت القوى الأمنية الى المستشفى لأخذ إفادة الجريح، ومعاينة مكان الحادثة. مسؤول أمني قال لـ«الأخبار» إن القوى الأمنية توصلت الى هوية الجاني، ويُشتبه في أنه عبد الله ح. ح.، والعمل جار لإلقاء القبض عليه. وقد رجّح المسؤول الأمني أن يكون الجاني قد أقدم على طعن طارق بهدف السلب.
من جهة ثانية، ورد بلاغ إلى قوى الأمن الداخلي يفيد بحدوث إشكال في رياق (البقاع) يوم الأربعاء الماضي، وتبيّن أن خلافاً على أفضلية المرور وقع بين محمد ط. وجهاد ك. وقد أقدم محمد على شهر بندقية في وجه جهاد، ولم يُفد عن وقوع أي إصابات إثر هذا الإشكال.
وفي الفاكهة (قضاء بعلبك) وقع حادث مريع، إذ كان الطفل هادي ع. (9 أعوام) يلهو ببندقية صيد أمام منزل ذويه فانطلق منها طلق ناري أصابه في رأسه، ما سبب له نزفاً حاداً، وقد نقل إلى مستشفى في بعلبك، لكن وضعه الصحي غير مستقر.
(الأخبار)