لا تزال البلاغات الواردة إلى قوى الأمن تسجّل وقوع عدد كبير من الحوادث على الطرقات، وفي مختلف المناطق اللبنانية. يوم الأحد الماضي سُجّل وقوع خمسة حوادث، أدت إلى وفاة شاب ووقوع جرحى.

في قضاء بعلبك توفي الشاب أنطوان عبيد (22 عاماً) وجُرح رفيقاه رالف ش. (31 عاماً) وإيلي م. (22 عاماً)، الذين كانوا في بلدة حدث بعلبك يمارسون هواية الصيد، عندما أقدم شخصان مجهولان يستقلان سيارة بيك آب، على إطلاق النار عليهم. عند التعرض لهذا الحادث استقل الشبان الثلاثة سيارة رانج روفر وانطلقوا بسرعة على طرقات المنطقة، ولدى وصولهم إلى مشتل الزراعنة، انقلبت بهم السيارة، ما أدى إلى وفاة أنطوان وجرح الآخرَين، وقد نُقلا إلى مستشفى في بعلبك للمعالجة.
أما في بلدة ميس الجبل الجنوبية، فقد صدمت دراجة نارية يقودها حسين ج. الطفل عباس إ. (9 أعوام) فأُصيب بكسور وجروح. على أوتوستراد أنطلياس أُصيبت العاملة البنغلادشية بارمين م. (29 عاماً) بجروح وكسور بعدما صدمتها سيارة نيسان يقودها ميشيل ب. وقد نُقلت إلى المستشفى، وكان وضعها الصحي مستقراً.
عند تقاطع الحايك في سن الفيل، وقع اصطدام بين سيارتين، الأولى «شيري» تقودها سنتيا أ. ج. والثانية تويوتا يقودها غابي ع. وبرفقته زوجته منى ع. ص. نتجت من الحادث إصابة الأخيرة بجروح ورضوض، وقد نُقلت إلى المستشفى للمعالجة. حادث آخر، سُجّل يوم الأحد الماضي، فعند السابعة والنصف مساءً اصطدم باص عائد إلى شركة نقل بحاجز تابع للجيش عند محلة أبو الأسود على طريق عام صيدا ـــــ صور، وقد أُصيب المجنّد حيدر أ. بجروح، فنُقل إلى المستشفى للمعالجة.