تمكن لصوص من سرقة سيارة «تويوتا ياريس» فضية اللون صنع 2009 تابعة لإحدى شركات التأجير كان قد استأجرها علي محمد ش. وركنها قرب منزله في محلة المريجة في الضاحية الجنوبية. وفي المحلة نفسها، سُرقت سيارة تعود لشركة تأجير، وكان قد استأجرها محمد س. وفي هذا الإطار، يلفت متابعون إلى تزايد عمليات سرقة السيارات المستأجرة من شركات متخصصة. وفي المتحف مقابل صيدلية المتحف، سرق اللصوص أيضاً سيارة مرسيدس 230 صنع 1976 كان مالكها حسين أ. قد أوقفها ليلاً في المحلة المذكورة. وعممت مواصفات السيارتين لدوريات قوى الأمن لتوقيفهما بمن فيهما بناءً على إشارة القضاء.

عمليات سرقة سيارات أخرى سُجلت في الأيام الأخيرة من الأسبوع الماضي، فيما تمكنت القوى الأمنية من العثور على أربع سيارات.
فقد سُرقت من بلدة عمشيت، سيارة هوندا يملكها فارس ع.، وسُرقت سيارة هوندا (موديل 1982) من بلدة أرنون الجنوبية، وهي ملك السيدة هلا ب.، كما ورد بلاغ إلى قوى الأمن يفيد بوقوع عملية سرقة سيارة من أوتوستراد المطار، نوعها كيا، وهي تعود لشركة تأجير سيارات، ولكن اللافت أن هوية مستأجرها مجهولة.
من جهة ثانية، عُثر يوم الجمعة الماضي على سيارة فان مسجلة باسم شركة ع.، وكانت قد سُرقت قبل أسبوع من محلة نهر إبراهيم. وبنتيجة التحريات والمتابعة، عثرت دورية من مكتب مكافحة جرائم السرقات الدولية على سيارتين في طريق المطار، الأولى نوع جيب باجيرو (موديل 1993) تعود لجورج ش. وقد سُرقت من الضبية في 19 آذار الماضي. أما السيارة الثانية فهي من نوع بيجو (موديل 2004) وتعود لإيلي خ.، وكانت قد سرقت قبل العثور عليها بليلة.
أخيراً، أوقفت دورية تابعة لفرع المعلومات شابين في بلدة رياق البقاعية، هما عباس ح. (27 عاماً) وحمود ح. (26 عاماً) وهما على متن سيارة سوبارو، وذلك للاشتباه بهما، وفق ما جاء في بلاغ إلى قوى الأمن، فقد تبين أن الشابين سرقا السيارة المذكورة في بداية الأسبوع الماضي، وأنها عائدة للمدعو أحمد ر.
(الأخبار)