نشر موقع النشرة الإلكتروني خبراً أول من أمس جاء فيه أن «مجهولين في بلدة برجا الشوفية وضعوا تحت باب سيارة مرسيدس «لف» صنع 1967 يملكها الموظف في الدفاع المدني رائد د. قنبلة يدوية اكتشفها مالك السيارة عند محاولة فتح بابها الأمامي لإدارة محركها. وقد عُزلت السيارة إلى حين وصول الخبير العسكري، الذي عمل على رفعها من المكان. وبدأت قوى الأمن التحقيقات لمعرفة الملابسات، بناءً على إشارة النيابة العامة».

من جهة ثانية، سُجل وقوع سبع عمليات إطلاق نار يوم الجمعة الماضي، بعضها نتج من خلافات وإشكالات.
في التبانة ـــــ طرابلس، أطلق عبد الله ك. النار من مسدس خلبي قرب محل معد لبيع المشروبات والعصير، ولم تسجل أية إصابات. وفي المحلة نفسها، وقع خلاف بين محمود ت. وعامر ش.، فأطلق الأخير النار باتجاه محمود وأصابه في رجله. نُقل الجريح إلى المستشفى، وفر مطلق النار إلى جهة مجهولة.
أما في الصرفند ـــــ الجنوب، فقد حاول مجهولون سرقة محل معد للحدادة ودهان السيارات، وأطلقوا النار باتجاه خضر م. (23 عاماً) من دون أن يتمكنوا من إصابته.
قرب بيروت، وتحديداً في حي السلم، وقع خلاف لم تُعرف أسبابه بين أشخاص من آل خير الدين وآخرين من آل عليوة، وتطور إلى تضارب ثم إلى تبادل إطلاق النار. وفي محلة غير بعيدة عن مكان الحادث، وتحديداً في منطقة الليلكي، وقع خلاف بين رقيب أول في الجيش من آل قانصوه، وشخص آخر من آل فوعاني، وقد أُطلقت فيه النار، لكن البلاغ الوارد إلى قوى الأمن يفيد بأن مطلق النار شخص مجهول، ولم تُسجل أية إصابات.
أخيراً، سُجل وقوع حادث في موقف سيارات في السوديكو، حين اقترب شخصان مجهولان يركبان دراجة نارية من سيارة تانيا أ. ل. (27 عاماً)، وطلبا منها أن تفتح الشباك، ولما لم تمتثل أطلقا النار باتجاهها فأصيبت بجروح في يدها ووجهها نتيجة تطاير الزجاج. نُقلت تانيا إلى المستشفى وفر مطلقا النار إلى جهة مجهولة.
(الأخبار)