فيما يتوه مشروع قانون السير الجديد في أدراج المجلس النيابي والوزارات المعنية، لا يزال عدد ضحايا الحوادث في ارتفاع، ما جعل من الطرق اللبنانية بين الأكثر خطورة في العالم. ظهر السبت (أول من أمس) توفي شاب في الجنوب، فيما تلفت البلاغات الواردة إلى قوى الأمن عن وقوع 12حادثاً يوم الجمعة الماضي.

أدى حادث سير وقع ظهر السبت على طريق عام حولا ــــ ميس الجبل إلى مقتل لبناني وجرح سعودي. في التفاصيل، كما نقلتها الوكالة الوطنية للإعلام، أن سيارة جيب تحمل لوحة سعودية ويقودها عبد العزيز ف. وإلى جانبه الشاب محمد حسين مرجي (18 عاماً) من بلدة بليدا، اصطدمت بجرافة بوكلين يقودها حسين ن. على طريق عام حولا ــــ ميس الجبل، ما أدى إلى مقتل مرجي وجرح عبد العزيز الذي نُقل إلى مستشفى ميس الجبل للمعالجة، حضرت دورية من قوى الأمن الداخلي الى المكان وفتحت تحقيقاً بالحادث.
من جهة ثانية، وقع حادث سير عند الكورنيش الجنوبي لمدينة صور، بين دراجة نارية وسيارة «انفنتي»، ما أدى الى إصابة سائق الدراجة بجروح. وقد نقلته سيارة تابعة للدفاع المدني إلى أحد مستشفيات المنطقة.
في بلدة المرج البقاعية صدمت سيارة مجهولة الطفلة لينا الداهوك (أربعة أعوام) ما أدى إلى وفاتها، فيما فر السائق إلى جهة مجهولة. اصطدمت سيارة نيسان يقودها إياد حسن بعمود كهربائي في دير القمر، نُقل السائق إلى المستشفى، لكنه ما لبث أن فارق الحياة.
أما في المصيطبة ــــ بيروت، فقد كان العامل المصري محمود ع. (53 عاماً) يجتاز الشارع حين صدمته سيارة هيونداي يقودها حسام ع. (19 عاماً)، نتج من الحادث إصابة العامل الخمسيني بجروح بالغة في رأسه، ونُقل إلى المستشفى للمعالجة.
طالبات في المرحلة الثانوية أُصبن بجروح ورضوض في حادث وقع عند الثانية والنصف بعد ظهر الجمعة على أوتوستراد المطار. فقد حصل اصطدام بين سيارة كيا يقودها أيوب م. وسيارة فان يقودها هاني ف. وبرفقته عدد من تلميذات المرحلة الثانوية في مدارس مختلفة، وقد أُصيب ركاب الفان بجروح، ومنهم السائق وعبير ق. (16 عاماً) وزينب ف. (15 عاماً) وحنان ش. (16 عاماً) وفاطمة ر.(16 عاماً).
في صيدا كان الرقيب أول مالك ح. (من قوى الأمن الداخلي) على متن آلية عسكرية لتنفيذ مهمة، حين اصطدمت آليته بسيارة فيات تحمل لوحة هيئة سياسية وهي عائدة لهيئة الأمم المتحدة. أُصيب الرقيب بجروح، ومنيت الآلية بأضرار جسيمة.