قضاة في نقابة المحامين


زار رئيس هيئة التفتيش القضائي القاضي أكرم بعاصيري يرافقه عدد من المفتشين العامين، نقابة المحامين والتقوا النقيبة أمل حداد في حضور أعضاء مجلس النقابة.
وطالبت النقيبة حداد بالتنسيق الدائم بين نقابة المحامين وهيئة التفتيش القضائي عبر اجتماعات مشتركة دورية. كذلك جرى بحث تنظيم العمل لدى قضاة التحقيق، والتزام القضاة مواعيد الجلسات والتنسيق بينها، والحفاظ على حقوق النقابة والمحامين مثل مراقبة تسجيل الوكالات ورسم الأتعاب على المبالغ المحكومة بها والمعاملات لدى السجل التجاري.

الاجتماع الدوري لمجلس ديوان المحاسبة

عقد مجلس ديوان المحاسبة اجتماعه الدوري برئاسة رئيسه القاضي عوني رمضان وأعضائه القضاة رؤساء الغرف بالوكالة. وقد اتخذ المجلس قرارات أكد فيها «دور ديوان المحاسبة، وأهمية الرقابة الإدارية المسبقة، والتعديلات التي سبق لرئيس ديوان المحاسبة أن قدمها على مشروع تعديل قانون الديوان الذي أعدته وزارة التنمية الإدارية»، مشيراً الى "إمكانية إنشاء صندوق تعاضد للمساعدين القضائيين العاملين في ديوان المحاسبة، والموافقة على التقارير السنوية عن أعوام 2006 و2007 و2008». كذلك بحث المجلس عدداً من المواضيع المتعلقة بسير العمل في ديوان المحاسبة من الناحيتين الإدارية والرقابية».

توقيف مزوّري عملة في الجنوب

قبضت دورية لقوى الأمن الداخلي على ج. ح. وعلى ز. م. أثناء ترويجهما عملة مزورة في بلدة أنصار – النبطية واقتادتهما إلى مخفر درك الدوير. وصودرت سيارة نقل كانت بحوزتهما. كذلك أوقفت دورية تابعة لمفرزة استقصاء الجنوب في قوى الأمن الداخلي عصابة متخصصة بترويج عملة أميركية مزورة من فئة الخمسين دولاراً في منطقتي الجنوب والنبطية. وقد تم رصد أفراد العصابة بين بلدتي الدوير وأنصار وبحوزتهم سيارة «رينو ميغان» ، لدى محاولتهما ترويج عملة في أحد المحال التجارية في بلدة أنصار.
يذكر أنه عُثر بحوزتهما على كمية كبيرة من العملة المزورة، وقد أودعا مخفر الدوير للتوسع بالتحقيق معهما بعدما أفادا أن شخصاً ثالثاً كان معهما لكنه هرب أثناء ترويج العملة في الدوير.

أوقف لتصويره قصر العدل

أوقف عناصر من قوى الأمن الداخلي المواطن السوري علي ع. (1967) أثناء تصويره قصر عدل الجديدة بواسطة هاتفه الخلوي. وقد سُلّم إلى فصيلة الجديدة الإقليمية للتحقيق معه لمعرفة الدوافع الكامنة وراء فعلته.

ضربه أحد عناصر شرطة مجلس النواب

حصل خلاف وتضارب بين محمد ح. (سوري الجنسية) من جهة وأبو علي الإيراني من جهة أخرى، أقدم على أثره عباس ف. بمساعدة خمسة شبّان على ضرب محمد المذكور قبل أن يطلق بلال ع.، أحد عناصر شرطة مجلس النواب، عدة رصاصات من مسدس حربي بين رجلي الأخير ويضربه بعقب المسدس على رأسه حيث أصيب برضوض وجروح طفيفة.

خطف لأسباب سياسية!

ادّعى إبراهيم ا. أمام فصيلة البسطة أن أربعة أشخاص يستقلّون سيّارة مجهولة وضعوا رأسه في كيس نايلون قبل أن يقتادوه إلى مكان مجهول. وأفاد إبراهيم أن الأشخاص الأربعة استجوبوه وسألوه عن تحرّكات أشخاص في محلة الطريق الجديدة متّهمينه بالانتماء الى تيار سياسي لكونه يعمل في إحدى الجمعيات المقرّبة من ذلك التيّار. ولفت إلى أن المجهولين ضربوه وتركوه بحال سبيله بعد نحو ساعتين ونصف من اختطافه.

نشل بواسطة دراجة نارية

نشل مجهولان يستقلّان دراجة نارية حقيبة المواطنة سميرة ع. (مواليد 1936) قرب سينما في محلة الشويفات. وقد أفادت المواطنة المذكورة أن الحقيبة تحتوي على مبلغ مليون و200 ألف ليرة لبنانية وأوراق خاصّة. وفي محلة الشيفروليه، نشل مجهول يستقلّ درّاجة نارية حقيبة المواطنة ندى س. قبل أن يفر إلى جهة مجهولة.