يُعتبَر مربى الموز من الأصناف الجديدة التي تصنعها تعاونية خيرات عرمتى في منطقة جبل الريحان. تشرح منى صبرا، رئيسة التعاونية، طريقة إعداده قائلة «نأتي بالموز البلدي، الذي يفضّل أن يكون غير ناضج تماماً، ونقطعه إلى شرائح متوسطة، وكلما قطعنا طبقة نرش عليها القليل من الحامض البلدي. وبعد تحضير الكمية المراد طبخها، نعدّ مادة القطر التي تستخدم عادة في الحلويات، وخلال إعدادها، حين تصل إلى مرحلة الغليان، ندلق الموز المعدّ مع الحامض فوقها، ونحركه ونغليه لمدة عشر دقائق حتى يتماسك فنرشّ عليه مادة القرفة».

بعدها، يوزَّع مربى الموز في مراطبين يجري تعقيمها بالمعدات الموجودة في التعاونية «ويمكن أن تبقى محفوظة لنحو ثلاث سنوات، ولكن، عند فتح المرطبان يجب إعادته إلى البراد لأنه يكون قد فقد خواص التطعيم ويمكن أن يحمّض (يتخمر) في المواقع والمطابخ الدافئة أو الحارة»، كما تؤكد صبرا.
مربيات أخرى تنتجها التعاونية: البوصفير، والتين (أكواز كاملة أو مجففة ومعقودة، وتُحضّر خلال موسم قطاف موسم الجوز وتكسيره لأنه مكوّن أساسي فيها)، الفريز والمشمش والإجاص والتفاح والسفرجل والدراق والعنب والموز والأناناس إلى البلح والتفاح والباذنجان المحشوّ باللوز، من دون أن ننسى دبس التين الذي يُفضّل على دبس العنب في عرمتى.
إلى جانب المربّيات، تنتج التعاونية المقطّرات، من ماء الزهر والبوصفير المركز (السائل)، إلى ماء الورد وإكليل الجبل والقصعين وشراب الورد. فضلاً عن مواسم الصعتر والسماق والكشك، ومكدوس الباذنجان. تطول لائحة الخيرات في عرمتى: صلصة البيتزا والحرّ وعصير البندورة، ومكبوس ورق العنب والزهورات، وخل التفاح، حامض الحصرم، ودبس الرمان، ودقة الكبة (الكمونة) والحمص المسلوق والمجفف.
يشبّه أهالي عرمتى رئيس التعاونية منى صبرا بـ«زنبرك» التعاونية، إذ إنها لا تهدأ، تديرها وتتابع عمليات التسويق والإنتاج فيها، حتى أنها تضطرّ أحياناً للعمل وحدها في التصنيع لسبب أو لآخر. حالياً، هي تعمل على تنقية كميات من الفليفلة والحر الأحمر وغسلها تحضيراً لغليها وتحويلها إلى «هريسة» توزع لاحقاً في مراطبين معقمة بعد غمرها بالزيت البلدي للحفاظ على جودتها.
«لا أحد يقول عن زيتاته عكرين»، تقول صبرا ممازحة، لكنها سرعان ما تستعيد جديتها لتضيف «لكن الحق يقال، ما تنتجه تعاونيتنا هو الأقرب إلى الإنتاج البيتي، وخصوصاً المربيات، وبات لنا زبائننا الذين يحضرون إلى البلدة ويسألوننا عن هذا المنتج أو ذاك، ومن مختلف الأصناف. فعندما تكون الفاكهة والمواد المستخدمة جيدة، يكون الإنتاج مميزاً».
كامل...