عامر ملاعب

عند الخامسة من صباح أمس ألقى مجهول في بلدة قبيع في المتن الأعلى، قنبلتين يدويتين داخل سور منزل السعودي أحمد م. وقد انفجرت إحداهما وسببت أضراراً مادية في سيارة رباعية الدفع من نوع ميتسوبيشي باجيرو تحمل لوحة سعودية. السيارة تخص محمد شقيق صاحب المنزل، ولم يصب أحد بأذى؛ لأن أصحاب المنزل خارج الأراضي اللبنانية.
وقد استغربت كل الأوساط في البلدة هذا العمل، لا بل تخوفت من انعكاساته على رواد البلدة والمنطقة من المصطافين العرب؛ لأن صاحب المنزل، السعودي أحمد م. يسكن في البلدة منذ عدة سنوات، وعرف بأخلاقه الطيبة وعلاقته العائلية والمتينة مع الجيران وأبناء القرية.
الأضرار التي أحدثتها القنبلة تمثلت بآثار بسيطة على السيارة وتحطم بعض من زجاجها. رئيس بلدية قبيع أكرم الأعور قال لـ«الأخبار» إن «الموضوع في عهدة القوى الأمنية، ونحن بانتظار التحقيقات، لكن الأمر لم يكن يحتاج إلى ضجة إعلامية، لما سيخلفه علينا من أثر وعلى قطاع السياحة في هذه المنطقة، ونحن ننتظر هذا الموسم سنوياً، ورغم كل العقبات التي تواجهنا هذا العام من التوترات الأمنية الأخرى في البلد، والحرارة المرتفعة جداً قياساً بالسنوات الماضية، وقدوم شهر رمضان في منتصف الموسم الاصطيافي، فإن الإقبال جيد هذا العام».
وتمنى الأعور «على وسائل الإعلام عدم تضخيم الأمر بانتظار التحقيق، ونحن نتابع الأمر بتفصيل عبر البلدية والقوى الأمنية والشرطة البلدية، ونحاول السهر على راحة مواطني البلدة ومصطافيها قدر الإمكان. وهذه الحادثة تقع لأول مرة في منطقتنا». وأشار إلى أن «صاحب المنزل من الإخوة السعوديين، وقد غادر لبنان مساءً قبل الحادثة مع عائلته، ولم نعرف عنه إلا كل خير والتعامل الإنساني
اللائق». يُشار إلى أن البلدة لم تشهد أي حالة خوف أو ارتباك، وتشهد حركة عادية، وهي تعجّ بالمصطافين، ولا سيما الخليجيون.