قاسم س. قاسم

قبل انطلاق المسابقة، يمكن أي كان أن يسجل اسمه في «آل رانشو» ليتدرب على ركوب الثيران. أعداد المشاركين وصلت الى 70 مشاركاً، منهم 30 فتاة، أي ما نسبتها 40%. هكذا، ستدرب عائلة كيزلر اللبنانيين على ركوب الثيران، هذه المهمة سيتولاها فيليب، أما اللبنانيات فستتولى زوجته جوليا تدريبهم. وفي حديث مع «الأخبار» قالت جوليا إن «الفتيات يتربّين على حلم امتطاء الحصان».
أما هل من الممكن أن تتطور هذه الرياضة في لبنان؟ تقول «لبنان بلد صغير ويمكن في كل قضاء بناء ملعب روديو، ولدينا في الولايات المتحدة لكل منطقة ملعب خاص بها، فهنا يمكن فعل ذلك في كل المناطق». أما بالنسبة إلى وزير السياحة فادي عبود فقد رأى أن هذا المشروع «يحترم البيئة ويقدم روح أميركا، وسيفتح لنا المجال لنعيش ما يعيشونه في الغرب الأميركي». أما المتخوفون على صحة الحيوانات فقد طمأنهم المدير التنفيذي في الرانشو نعيم بواري الى أن الحيوانات «تعمل لدقيقتين فقط في النهار، وتعامل بطريقة أفضل من المكان الذي اشتريناها منه».