عساف أبورحال

تعيش متنزّهات عين الجوز في بلدة شبعا ركوداً لم تعرفه في السنوات الأخيرة التي أعقبت التحرير. هنا في أعالي العرقوب، تخيّم أجواء الحرب التي تقرع طبولها في المنطقة، فيمتنع المغتربون الشبعاويون في دول الخليج عن زيارة بلدتهم الجنوبية، بعدما كانت سياراتهم تملأ الساحات والطرقات وتسد كل المنافذ مع مطلع كل صيف. ويترافق غياب المغتربين مع تراجع عدد الزوار المحليين بسبب ضيق ذات اليد، ما يحوّل أصحاب المتنزهات إلى نواطير لحركة خجولة مع نهاية كل أسبوع.
يقول حسن مرعي، صاحب أحد المتنزهات، إنّ «المناطق الحدودية لم تعد تحتمل تهديدات إسرائيلية جديدة تنعكس سريعاً على المتنزهات والمطاعم التي تفتقد عمالاً يخشون العمل والإقامة في منطقة محاذية لمواقع الاحتلال. هكذا، يقتصر النشاط السياحي على المقيمين في البلدة وقرى الجوار.
يبدو مرعي مستاءً من المغتربين «الذين غيّبوا أنفسهم من دون مبرر»، فيما تعتمد المتنزهات بصورة رئيسية على المجموعات الخليجية التي غالباً ما تضمّ كل مجموعة أكثر من 50 شخصاً. يستدرك: «على كل حال، لا يختلف الأمر بالنسبة إلى الأعراس والأفراح القليلة نسبياً هذا الصيف أيضاً قياساً بالسنوات الماضية». يسأل نفسه: «هل هي الأخبار التي تأتينا من هنا وهناك عن وقوع حرب بين لحظة وأخرى؟»، ويجيب: «لا أعرف ربما».
أما محمد عبدو دعكور، صاحب متنزه آخر، فيختصر الواقع في أعالي العرقوب بالقول: «الشغل خفيف كثير ورمضان على الأبواب والعالم عايفي حالها، وبعد ناقصنا التهديدات الإسرائيلية».
ويحلّل خليل أسعد علي، صاحب متنزه ثالث، ما قد يحصل إذا وقعت الحرب، فيقول: «الحرب تُنتج أزمات، يأتي الغلاء في طليعتها. ثم يعرب عن اعتقاده بأنّ «الدولة تخوض حرباً خفية ضد السياحة الجنوبية عبر منع السياح والمغتربين من دخول المناطق الجنوبية إلا بموجب تصريح من الجهات الأمنية».
هذا خطأ يؤثر على كل القطاعات، يقول علي، «خصوصاً السياحة التي تحتاج إلى انتقال غير مقيّد للأجانب والعرب والخليجيين». يضيف: «الوضع مأسوي أكثر مما تتصور والدليل إنو الناس اللي بتدفع مصاري مش عم توصل لهون». لا يستخف الرجل بأهالي البلدة والجوار «هودي فيهم البركة، لكن ما بيشغّلوا متنزهات». يتحدث علي عن أهمية كسر الحاجز بين الدولة والجنوب «صحيح أنّ القرى فقيرة، لكنها غنية بمقوماتها الطبيعية والسياحية وتحتاج إلى من يرعاها».
مياه عين الجوز لها مكانة وقدسيّة لدى محمد ماضي. فالرجل الثمانيني يتردد إلى متنزّهاتها لسماع صوت أم كلثوم، لأنها تعني الماضي بذكرياته حين أقام والده المرحوم عبد الصمد في ثلاثينيات القرن الماضي محطة توليد متواضعة للطاقة الكهربائية عند مجرى النبع. المحطة لاقت نجاحاً أنار بضعة منازل آنذاك، لكن مشروعه لم يُستكمل لعدم وجود جهات مموّلة ترعاه. يقول: «مياه عين الجوز لها فضل على أهالي البلدة منذ نشأتها، هذه المحلة تحتاج إلى إعادة تأهيل لبناها التحتية، وخصوصاً المتنزهات لتكون بالمستوى المطلوب أسوة بالأماكن الأخرى». «هذا الأمر يتطلب جهداً ورعاية رسميين» تقول زوجته دلال.
وتردف: «معظم الأهالي باتوا لا يعرفون بعضهم بسبب الاغتراب والاحتلال، نحتاج في هذه المنطقة إلى هدوء ومناخ سلمي».
أما غازيّة إبراهيم، المقيمة في الكويت، فترى «أن الموسم السياحي جيد هذا العام، فهناك فئة واسعة من الكويتيين تعرف لبنان أكثر من اللبنانيين. هذه المنطقة نائية، لكنها جميلة وتحتاج تحديداً إلى تأهيل الطرقات ومعالجة تقنين الكهرباء والاستفادة من المياه التي تذهب هدراً إلى البحر».



قوافل البغال

«لا يصل إلى بلدة شبعا في أعالي العرقوب غير اللي قاصدها، والناس اللي معها مصاري ما بتوصل إلى متنزهاتها». هذا الكلام يسمعه الزائر من أهالي البلدة الذين استبدلوا لغة الماضي بمفردات سياحية لا تطعم خبزاً في منطقة نائية تحكمها جغرافيّة حدوديّة أدّت سابقاً دوراً أساسياً من خلال عمليات تهريب البضائع ونقلها. حينها كانت قوافل البغال المحمّلة بالحديد والخشب وغيرها تشق طريقها وسط ثلوج حرمون لتعود محملة ببضائع أخرى أو مردود مادي يفوق مردود متنزهات عين الجوز والسياحة الجنوبية أضعاف الأضعاف. هذه الظاهرة اختفت منذ سنوات لأسباب عدة، لكن ظاهرة اقتناء البغال ما زالت موجودة في بلدة شبعا ويصعب التخلي عنها في نظر البعض الذي يرى فيها منفعة سياحية من خلال نقل السياح إلى قمة حرمون بدلاً من التهريب.