صور ــ آمال خليل

نظمت مؤسسة الرؤيا العالمية، كرمس «جيران بلا جدران»، للسنة الثانية في مدينة صور. واستمر المهرجان ثلاثة أيام قبل أن ينتهي يوم السبت الفائت. والجديد هذا العام، هو الشراكة بين مشروع الحق في التعلم للأطفال اللاجئين ذوي الاحتياجات الخاصة ومشروع حماية اللاجئين في لبنان، الذي ينفذه المجلس الدنماركي للاجئين، بالتعاون مع 25 جمعية لبنانية وفلسطينية. وشارك في الكرمس الذي أقيم في مدرسة القسطل في العباسية، نحو مئة متطوع لبناني وفلسطيني، تولوا استقبال الأطفال المشاركين من ذوي الاحتياجات الخاصة وغيرهم من مخيمات صور وصيدا والبلدات المجاورة للعباسية. وتمحورت أنشطة اليوم الأول حول حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة، والثاني حول حقوق اللاجئ لمناسبة اليوم العالمي للاجئين. وقد خصص يوم للتوعية من مخاطر تعاطي المخدرات.
وتبين أن بين «الجيران» الذين اجتمعوا جدراناً كثيرة، جدراناً بين ذوي المعوّقين وغيرهم، جدراناً بين الفلسطيني واللبناني، جدراناً بين اللبناني واللبناني باختلاف المناطق والتوجهات، جدراناً بين الفلسطيني والفلسطيني في المخيمات. يقول علي نون، الذي شارك في الكرمس للمرة الأولى، إنه «تخطى حاجزاً جغرافياً بانتقاله من بلدته في البقاع ومكان إقامته في بيروت لقضاء ثلاثة أيام في صور للمرة الأولى». وتشير المتطوّعة شيرين عيسى إلى أن حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة اللبنانيين والفلسطينيين «مهدورة بالرغم من توافر مؤسسات لبنانية ووزارة الشؤون الاجتماعية».
تجدر الإشارة إلى عدم وجود جمعيات معنيّة بتوعية ضد المخدرات في مخيمات صور، «فيما الجمعيات اللبنانية لا تدخلها»، كما تؤكد كوليت قزي، من مؤسسة الرؤيا العالمية.