ساعات تفصل المحتجزين في العراق عن عائلاتهم


طرابلس ــ إيلي حنّا
أعادت السلطات العراقية جوازات السفر الخاصة بـ57 سائقاً لبنانياً، بعد شهر على احتجازهم في قاعدة عسكرية في العراق، وتوقيف شاحناتهم المحمّلة بإسمنت شركة «السبع». ومن المفترض أن يعود السائقون إلى عائلاتهم في أقرب وقت ممكن، بعدما أفرغت ليل أول من أمس شاحناتهم من حمولتها، وسلّمت للتجار العراقيين. وقد اقتيد المحتجزون إلى منطقة الرمادي منذ بضعة أيام للتحقيق معهم، وأُعيدوا في الليلة ذاتها دون إبلاغهم سبب توقيفهم الحقيقي. حتى يوم أمس، تنفّس الموقوفون الصعداء بعدما طُلب منهم إفراغ شاحناتهم من الحمولة لكي يتسلّمها التجار العراقيّون، وتسلّموا جوازاتهم. وأشار المحتجز السابق بلال سلمى في اتصال مع «الأخبار»، إلى أنّ أحد الضباط العراقيّين في القاعدة العسكرية اعتذر من الشباب وقال لهم قبيل مغادرتهم «واضح أنكم أبرياء، لا دخل لكم بالموضوع، وأنا حتى لا أعرف لماذا أوقفتم». ورغم ذلك، يبدو أن تلك الحمولة ستكون الأخيرة لمصلحة شركة «السبع» بعد إعلان التجّار العراقيين توقّفهم عن طلب بضاعتها.

دمج المعوّقين في مدارس نموذجية

خصّصت وزارة الشؤون الاجتماعية، أمس، لقاءً موسّعاً للبحث في البرنامج الوطني للدمج المدرسي للمعوّقين، في ثماني مدارس نموذجية اختيرت من كل المحافظات اللبنانية. كذلك تخلّل اللقاء عرض للمراحل التي اجتازها المشروع، والمعوقات التي يواجهها. وقد شدّد وزير الشؤون الاجتماعية، سليم الصايغ، على «أن الوزارة قررت اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتعزيز مراكز التنمية الاجتماعية التي تتعاطى عمليات الدمج مع المدارس النموذجية، بما يكفل تطبيق البرنامج الهادف إلى تحويل هذه المدارس المختارة لتكون صديقة للمعوّقين». وأكّد أن «الإعاقة حالة اجتماعية، ومن مسؤولياتنا، ومن أهداف هذا البرنامج إتمام عمليات الدمج في أفضل الظروف لإنهاء كل أشكال الفوارق بين الطلاب أصحاب الحاجات الخاصة وسائر رفاقهم، بما تقول به القوانين والمواثيق الدولية». وناقش المجتمعون عدداً من المقترحات والخطوات الإدارية والتنفيذية التي سيصار إلى تنفيذها ضمن برنامج زمني قبل نهاية عام 2011.

مدرّبات لتمكين المرأة في الحياة السياسية

أطلقت جمعية المساعدات الشعبية النروجية، أمس، دورة إعداد مدرّبات لتمكين النساء من المشاركة في الحياة السياسية والعامة. ويهدف البرنامج إلى تعزيز دور المرأة اللبنانية في مواقع القرار من البلديات إلى البرلمان والحكومة، إضافةً إلى تعزيز دور المرأة الفلسطينية أيضاً في اللجان الشعبية والتنظيمات السياسية وهيئات منظمة التحرير الفلسطينية. ولفتت رئيسة الجمعية وفاء اليسير إلى أن "استراتيجية الجمعية للأعوام 2008 ـــــ 2011 هي التوجّه إلى النساء، سواء في مجال محاربة العنف الممارَس ضدهن، أو في مجال تعزيز قدراتهن وزيادة مشاركتهن في الحياة العامة». وأشارت إلى أن الجمعية «أتاحت الفرصة للنساء في جنوب لبنان للمشاركة في إزالة القنابل العنقودية من مخلّفات الاعتداءات الإسرائيلية». من جهةٍ أخرى، عرضت المدربات النروجيات تجارب بعض الدول في ميدان المشاركة السياسية للنساء.

إطلاق حملة «واجب المواطنة حقّي»

أطلقت، أمس، جمعية الهيئات الأهلية للعمل المدني، بالتعاون مع المؤسسة العربية الديموقراطية ومركز الكواكبي للتحوّلات الديموقراطية الحملة اللبنانية «واجب المواطنة حقي».
وقبل الإطلاق، نظّمت الجمعيات جلسة حوار ضمن التحالف العربي لحملة «واجب المواطنة حقي» في فندق كواليتي ـــــ إن في طرابلس. وقد شدّدت كلمات المشاركين، خلال الجلسة، على «أهمية المواطنة كحق وواجب، وضرورة تعزيز مبادئ التآخي والتكافل، وأواصر المجتمع عبر تقديمات إنسانية وصحيّة وتربوية واقتصادية تكفل العيش بسلام». كما جرى اختيار المطران جورج خضر ليكون الشخصية العربية المميّزة الداعمة لحملة التحالف العربي من أجل نداء واجب المواطنة حقي.