انتهى التحقيق الأولي مع ثمانية أشخاص يشتبه في مشاركتهم في جريمة قتل المواطن المصري محمد سليم مسلم، المشتبه فيه بارتكاب جريمة كترمايا. فور انتهاء التحقيق أُحيل هؤلاء على النيابة العامة في جبل لبنان تمهيداً لاستكمال التحقيق معهم.

في هذا الإطار، ذكر مسؤول أمني رفيع لـ«الأخبار» أنه اشتُبه في الموقوفين الثمانية بناءً على الصور التي تناقلتها وسائل الإعلام، والتي ظهر فيها هؤلاء أثناء تنفيذ جريمة القتل في بلدة كترمايا. وفي ما يتعلق بمجريات التحقيق التي خضع لها هؤلاء، ذكر المسؤول نفسه أن كل واحد من هؤلاء الموقوفين رفع المسؤولية عنه خلال الاستجواب، متذرّعاً بأجواء الاحتقان التي كانت تعيشها البلدة نتيجة الجريمة الأولى التي راح ضحيتها أربعة من أفراد البلدة. وأشار المسؤول المذكور إلى أنه لا يزال هناك ثلاثة أشخاص مشتبه في مشاركتهم في الجريمة يُنتظر أن يسلّموا أنفسهم، لافتاً إلى أنهم إن لم يفعلوا ذلك، فستعمد القوى الأمنية إلى دهم أماكن وجودهم تمهيداً لتوقيفهم.
في السياق نفسه، ذكر مصدر متابع للتحقيقات أن التوقيفات لن تقتصر على الأشخاص الـ11 الذين طلبهم القضاء، لافتاً إلى أن هؤلاء الموقوفين هم من بين المشتبه فيهم الرئيسيين. وتحدّث المصدر المذكور عن احتمال توقيف مزيد من الأشخاص يشتبه في مشاركتهم في الجريمة مباشرة، مشيراً إلى أن التوقيفات اللاحقة ستعتمد مباشرة على إفادة عدد من الشهود الذين كانوا موجودين لحظة وقوع الجريمة. وفي الإطار نفسه، علمت «الأخبار» أن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي طلبت التسجيلات المصوّرة لجريمة كترمايا من عدد من وسائل الإعلام.
ر. م