حذار التلفونات المسروقة


رضوان مرتضى
أوقف السوري مسعر د. (33 عاماً) بتهمة شراء هاتف خلوي مسروق. في التفاصيل أن مسعر اشترى قبل 3 شهور الهاتف من رجل التقاه في منطقة صبرا، ودفع ثمنه 140 ألف ليرة. ثم سافر مسعر إلى الشام وترك الخلوي هناك.
في تلك الفترة سُرق هاتف حبيب ن. أحد أبناء الهرمل، وهو يعمل في حملات إرشاد الحجّاج. قصد حبيب فصيلة بعلبك وادّعى على مجهول بسرقته.
بعد مرور نحو 20 يوماً على الحادثة. اتصل أحد عناصر فصيلة بعلبك بمسعر، وطلب منه الحضور إلى الفصيلة للتحقيق معه. وفور وصول الناطور إلى مركز الفصيلة أُخضع للتحقيق وسُئل عن الهاتف، فأخبر المحققين بأنه اشتراه من مجهول في محلة صبرا، وأشار إلى أن الهاتف موجود حالياً في الشام، مؤكّداً أنه يمكنه إحضاره إذا أرادوا، فطلب منه المحقّقون أن يقوم بذلك.
قصد مسعر سوريا، وأحضر الهاتف إلى مركز الفصيلة، حيث سلّمه لحبيب ن. ثم غادر مركز الفصيلة عائداً إلى مكان عمله.
ظنّ مسعر أن القضية انتهت عند هذا الحد. مر شهر، فطُلب مجدّداً إلى مركز الفصيلة، وأُوقف، وأُعيد التحقيق معه في أول الشهر الحالي. كذلك حُدّدت جلسة لدى قاضي التحقيق زياد الدغيدي في 13 من الشهر الجاري، حيث جرى استجوابه.
حُدّدت جلسة جديدة يوم السبت الفائت، موعد حضور القاضي إلى قصر العدل، ولكنه لم يحضر لأسباب غير معروفة.
وبعد مرور أكثر من شهر، لا يزال مسعر دبوس موقوفاً، ينتظر «محاكمته» في قضية شراء هاتف، لم يكن يعرف أنه مسروق.
رواد شقيق مسعر، روى قصته وقال لـ«الأخبار» إنه قدّم طلباً لإخلاء سبيل شقيقه لدى قاضي التحقيق، ولا يزال ينتظر الإجابة. ويشير رواد إلى أنه إذا طالت مدة توقيف مسعر فقد يخسر عمله كناطور في فيلا في بحمدون، وهو في أمسّ الحاجة إليه لكونه أباً لخمسة أولاد.

غاليري سمعان الخانقة

شهد تقاطع غاليري سمعان ظهر أمس زحمة سير خانقة بسبب تعطّل شاحنة في منتصف الطريق. وقد عملت قوى الأمن الداخلي على إزالة الشاحنة لتسهيل مرور السيارات، والتخفيف من ضغط السير.

قتيل وجريح على أوتوستراد جونيه

أُصيب العريف في الجيش اللبناني فادي ع. بجروح جرّاء تدهور سيارته فجر أمس على أوتوستراد جونيه، المسلك الغربي. وكان برفقته يحيى حسين، الذي فارق الحياة فوراً، وقد نُقلا إلى مستشفى سان لويس في جونيه.

وفاة شاب تدهورت سيارته في حالات

وقع حادث صباح أمس على المسلك الشرقي من أوتوستراد حالات، فقد تدهورت سيارة من نوع نيسان، ما أدّى إلى وفاة سائقها طوني جوني هلال (مواليد 1986)، ونقلت جثته إلى مستشفى سيدة المعونات في جبيل.

سرقة جواهر في بيت شباب

تعرّض منزل جهاد ن. في بيت شباب للسرقة، فقد استغل لصوص مجهولون غياب جهاد، وسرقوا جواهر وأحجاراً كريمة وبنادق صيد قدّر ثمنها بما يزيد على 30 مليون ليرة لبنانية. حضر رجال الأدلة الجنائية وعملوا على رفع البصمات، وبدأ البحث عن السارقين.

الادّعاء على مشتبه بهم بجرم تأليف عصابة مسلحة

ادعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية، القاضي صقر صقر، على ثمانية مدعى عليهم «من مجموعة مجدل عنجر»، وذلك بجرم تأليف عصابة مسلحة بهدف القيام بأعمال إرهابية، والتخطيط لتنفيذ عمليات ضد الجيش اللبناني، وعمليات في البقاع من شأنها إثارة الفتنة المذهبية، والتخطيط لتنفيذ عمليات سلب وسطو بهدف جمع المال وتمويل الأعمال الإرهابية التي يخططون لها، وحيازة أسلحة حربية غير مرخصة وقنابل وذخائر وغيرها. وهي سنداً إلى المواد 335 عقوبات، 5 ـــــ 6 من قانون 11/1/1958 و 549/200 و639/200 من قانون العقوبات و72 أسلحة، وهي مواد تنص عقوبتها القصوى على الإعدام.
وقد أحال القاضي صقر المدعى عليهم على قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا.