الصحة النسائية في «الأميركية»


افتتحت الجامعة الأميركية في بيروت مركزها الجديد الخاص بالصحة النسائية، في الطبقة السابعة من المركز الطبي. وبحسب بيان الأميركية، فإنّ «المركز مزوّد بتقنيات متطورة، ويقدم إمكانية العناية المركّزة في محطة واحدة كي لا تضطرّ المريضة إلى التنقل من مكان إلى آخر، كما يقدم عناية صحية كاملة في طب الجهاز التناسلي النسائي والمسالك البولية للنساء من كل الأعمار. وهو مصمّم لراحة المرأة والمحافظة على خصوصيتها.
وتشمل العناية خدمات شاملة في مجالات طب الجنين والتقانات المساعدة للتناسل والأورام في الجهاز التناسلي النسائي وفي المسالك البولية، إضافة إلى خدمة فحص الجنين قبل الولادة».

«بين سينمائيات» سينما شعبية عربية

نظّمت جعمية الأدب والثقافة «مهرجان الأفلام التسجيلية» على مدى يومين في قاعة بلدية صيدا (خالد الغربي)، شاركت فيه مخرجات من لبنان ومصر والأردن وإسبانيا. وكان المهرجان مناسبة لمناقشة القضايا بصوت عالٍ ومسؤول بعيداً من الانعزال والتقوقع، كما قال المنظمون. كذلك طرح إشكالية: هل يمكن أن تقوم سينما شعبية تتناول مصير الشعوب وفق رؤية إنسانية بعيداً عن الابتذال واستجداء الربح والارتهان للجهة أو الدولة المموّلة؟ أما المخرجة اللبنانية ـــــ المصرية عرب لطفي فقد أعلنت باسم المخرجات مشروع «بين سينمائيات» الذي يضمّ عدداً كبيراً من المخرجات التقدّميات من العالم العربي ومن أميركا اللاتينية وإسبانيا هدفهن التعاون لصنع سينما مستقلةٍ عن قيم السوق وشروط السينما التجارية الهابطة.

اعتصام فلسطيني احتجاجاً على انتهاك المقدسات

نفذت اللجان الشعبية وفصائل المقاومة الفلسطينية في البقاع اعتصاماً في مخيم الجليل بمدينة بعلبك (علي يزبك)، احتجاجاً على الانتهاكات التي يقوم بها العدو الإسرائيلي بحق المقدسات من مساجد وكنائس في فلسطين المحتلة، بمشاركة أمين سرّ حركة فتح في البقاع نايف عثمان، رئيس رابطة علماء فلسطين في لبنان الشيخ بسام كايد وقادة الفصائل في البقاع وحشد من المواطنين.
وسأل كايد، باسم تحالف القوى الفلسطينية، الزعماء العرب ماذا ينتظرون من إسرائيل التي تعمل على سرقة تاريخهم ومقدساتهم وإسلامهم، وأما آن الأوان لفلسطينيي الداخل للوقوف يداً بيد لمواجهة المشروع اليهودي؟ وماذا عن موقف المنظمات الدولية مما يجري في الأراضي المحتلة من اعتداءات على المقدسات، وما يعمل عليه العدو من تزوير للحضارات وللتاريخ؟ بدوره، عبّر أبو جهاد باسم اللجان الشعبية عن الاحتجاج الشديد اللهجة والمعارضة الكبيرة لتصرفات ومسلكية الحكومة الإسرائيلية التي يتزعمها بنيامين نتنياهو والتي تحاول الاستيلاء على تراث الشعب الفلسطيني الديني.