strong>بسام القنطار

لا تزال قضية حيوانات سيرك مونتي كارلو، التي دخلت بطريقة مخالفة إلى لبنان، تراوح مكانها، رغم مرور قرابة شهرين على قرار وزير الزارعة حسين الحاج حسن بعودتها إلى مصر، ضمن مهلة أقصاها 48 ساعة! جديد القضية نجاح شركة ايفانتو المنظّمة للسيرك في تأجيل تطبيق قرار الوزير، من خلال قبول مجلس شورى الدولة النظر في الطعن الذي قدمته الشركة ضد الدولة اللبنانية، وقد طلب المجلس من وزارة الزراعة تقديم توضيحات تتعلق بحيثيات اتخاذ القرار بإخراج الحيوانات من لبنان.
لكنّ تجميد قرار الوزير لم يكن بحاجة أصلاً إلى قرار من مجلس شورى الدولة، إذ إن شركة ايفانتو نجحت منذ اليوم الأول لصدوره في تعطيل تنفيذه، تحت ذريعة استصدار أذونات جديدة لإعادة تصدير الحيوانات من السلطات المصرية والسورية والأردنية التي من المفترض أن تعبر الحيوانات عبر أراضيها أثناء رحلة عودتها. ولقد أخذت النيابة العامة بهذه الذريعة وعدّتها عاملاً معرقلاً في تنفيذ القرار، علماً بأن إذن التصدير الصادر عن السلطات المصرية صالح لستة شهور، ويجيز إعادة إدخال الحيوانات إلى مصر بدون الحصول على أي أذونات إضافية.
ترافق تجميد قرار الوزير مع حملة إعلامية شنّتها الشركة عبر مجلات وبرامج تلفزيونية، ووجهت خلالها اتهامات إلى جمعية حيوانات لبنان، التي تابعت القضية منذ بدايتها، بأنها سعت للحصول على رشوة مالية من الشركة، مقابل سكوتها عن المخالفات التي تجري في السيرك.
وللرد على هذه الاتهامات، عقدت جمعية حيوانات لبنان مؤتمراً صحافياً، أمس، في فندق راديسون بلو في عين المريسة، شرحت فيه أهدافها عبر فيلم وثائقي تضمن شهادات للفنانات ندى بو فرحات وكارمن لبس وانجو ريحان.
رئيسة الجمعية، لانا الخليل، أعلنت أن الجمعية تعمل بالتعاون مع وزارة الزراعة على تقديم اقتراح قانون بشأن الرفق بالحيوانات وتنظيم الاتجار بها. وأكدت الخليل «أن لبنان الحضارة لا يعني فقط أن يؤمن كل لبناني بحقوق الإنسان فحسب بل بحقوق الحيوان أيضاً».


يغيب لبنان عن المؤتمر الـ15 لاتفاقية سايتس الذي سيعقد في قطر الأسبوع المقبل
بدورها، عرضت مارغريت شعراوي لحيثيات قضية سيرك مونتي كارلو، ونفت بشدة الاتهامات التي ساقها صاحب السيرك سهيل عبيد ضد الجمعية. ولفتت إلى أن مجلس شورى الدولة لم يبطل قرار وزارة الزراعة، وأن الأخيرة بصدد تقديم ملف كامل عن الأسباب التي أدّت إلى اتخاذ قرار بترحيل الحيوانات.
رئيس لجنة بيروت في نقابة الأطباء البيطريين د. علي حمادة قدم شهادة طبية عن المعاينة التي قام بها لحيوانات السيرك. ولفت إلى أن تصريح أصحاب السيرك أخيراً بأن الحيوانات في صحة جيدة، ما هو إلا نتيجة حتمية لما قامت به جمعية حيوانات لبنان ومؤسسة الأميرة علياء من تسليط الضوء على حالتها السيّئة.
في الخلاصة، 3 نمور و6 أسود لا تزال مقيمة في الدورة بدلاً من أن تكون في السيرك القومي في القاهرة، فيما يغيب لبنان عن المؤتمر الـ15 لاتفاقية سايتس الذي سيعقد في قطر الأسبوع المقبل، ويتوقع أن يشهد المؤتمر تجاذباً إقليمياً بشأن حق دول حوض المتوسط في صيد سمك التونا ذي الزعانف الزرقاء المهددة بالانقراض.