اعتبر رئيس المحكمة الخاصة بلبنان القاضي أنطونيو كاسيزي أن «الجرائم الإرهابية» مثل اغتيال الرئيس رفيق الحريري «أكثر تعقيداً» من جرائم الحرب، مؤكداً أن «الضغوط السياسية لا يمكن أن يكون لها أي تأثير» على المحكمة.

قال كاسيزي في حديث إلى وكالة الصحافة الفرنسية إنه عندما يتعلق الأمر بجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية «تكون لدينا فكرة منذ البداية عن الهيكلية العسكرية التي ارتكبت الجريمة. وتقضي المهمة بالتعرف على المنفذين وإيجاد الرابط بينهم وبين النتيجة التي هي المجزرة المرتكبة».