جبيل ــ جوانّا عازار

«شو بتعملي يا امّي إذا وقعت الطيّارة يللي أنا فيا بالجوّ؟»، سؤال طرحه على والدته زياد نعيم القصيّفي (مواليد 1974) الذي كان على متن الطائرة الإثيوبيّة، قبل عشرة أيّام من سقوط الطائرة. «أنا امّك، بصير ما أعمل شي؟»، أجابته والدته تيريز متفاجئة. «بتزعلي؟»، عاد وسألها، «الله لا يقدّر يا ابني، أكيدة بزعل»، أجابته، قبل أن تسمع منه «بيكون هيدا قدري، دمعة ما بدّي تنزل من عينك». وبالفعل تحفظ الوالدة وصيّة ابنها وتحبس الدمع في عينيها، وقد آثرت الصمت منذ سماعها خبر الحادثة.
وفي منزل العائلة في بلدة بلاط ــــ جبيل يجتمع الأهل وبعض الأقارب والأصدقاء. «الله بعتك تأحكي وفشّ خلقي»، تقول الوالدة تيريز، وتسأل: «لماذا لم ينقذوا أولادنا فور وقوع الحادثة، لماذا التأخير والبطء في عمليّات الإنقاذ؟ الضحايا تحت المياه منذ نحو أسبوعين! هم أرواح عزيزة على قلوب أهاليهم، أنا أتكلّم باسم كلّ الأمّهات وأقول ما بقا فينا نتحمّل هالقد، بدنا قلب يشدّ معنا». تضيف بحرقة: «ليتصرّف حكّامنا بضميرهم ولا يتّكلوا على الخارج». قبل أن تتوقّف قليلاً وتتنهّد مطالبة: «نريد أن تكون يدهم بيدنا منذ وقوع الشدّة وألا يضحكوا علينا، ابني لم يتأخّر يوماً عن عمله ولم يغب لحظة عن واجباته، وسافر رغم الطقس الرديء ورغم الخطر كي لا يتأخّر عن عمله، لماذا لا يبادرونه


تحفظ الوالدة وصيّة ابنها وتحبس الدمع في عينيها
بالمثل؟ وما الذي يمنعهم من القيام بواجباتهم تجاه كلّ من كان في الطائرة؟ لا نريد دولة تؤمّن لنا الأكل والشرب فقط، نريد دولة يقف حكّامها وقفة واحدة ويتصرّفون على أساس كلمة واحدة وبضمير الأمّ، دولة تتصرّف قبل فوات الأوان، ودولتنا اليوم للأسف فيها إهمال كتير ومش شويه»، تتوقّف بعدها عن الكلام وتسأل: «شو بدنا نحكي وشو بدّو يفيد الحكي؟». يقاطعها الوالد نعيم ليقول: «فاهمين الحقيقة، ما حدا يضحك علينا، وهلق ما فينا إلا ننطر»، لتضيف الوالدة: «إذا فقدنا ابننا شو رح يعنيلنا لبنان وكلّ بلدان العالم، هيدا ابني ما في بديل عنّو بالدنيّ، ربيّتو بدموع عينييّ»، تقول والغصة في حلقها.
أما جوني، شقيق زياد، فيسأل عن سبب الغموض الذي يلفّ الحادثة والمعلومات المتضاربة التي تصدر من هنا وهناك، شاكياً غياب الأخبار الدقيقة واليقينية.
وفي النهاية عائلة زياد «الطَموح والنقيّ والناجح مييّ بالمييّ»، كما يصفه والده نعيم تنتظر، زوجته تانيا العتيّق الحامل في شهرها الثاني تنتظر أيضاً تماماً كجاين ابنتها وزياد. وبالانتظار يقول قلب الأمّ «الله بدّو يردّو، مش ناطرة شي الا شفقة الله، ابني كان سيسافر لثلاثة أسابيع، تكاد تنتهي هذه المدّة وبيرجعلنا زياد».