ليال حداد

هي فتاة في العشرينيات، أقلّه هذا ما توحي به تصرفاتها الإلكترونية، تكدّس العلاقات العاطفية على أحد المنتديات، تغرم بهذا، وتتركه. تبني علاقة مع ذاك، ثمّ ينفصلان، وكل ذلك من خلف شاشة الكومبيوتر وعلى أحد أكثر المنتديات الإلكترونية شهرة في لبنان والعالم العربي. هو شاب، تشي صورته الرمزية الموضوعة على أحد المنتديات الناطقة بالعربية بعمره الذي يقارب الخامسة والعشرين. يحاول الشاب بناء هوية شعرية على المنتدى: يسرق جملة من محمود درويش وأخرى من بابلو نيرودا وثالثة من طلال حيدر، يجمع الأبيات، يغيّر فيها القليل القليل، وينسبها إلى نفسه، ليتحوّل بذلك إلى أحد الكتاب والشعراء المشهورين إلكترونياً.
هنا، في هذا الفضاء الواسع، يمكن كلّ فرد أن يبني الشخصية التي يحلم بها، والتي غالباً ما تكون بعيدة عن حقيقة ما يعيشه في الواقع. وهنا أيضاً، من الممكن لكلّ عضو أن يتخطّى الحواجز التي تعوقه في الحياة ليفرض نفسه على مجموعة من الأعضاء التي لا تعرف عنه إلا اسماً مستعاراً والصورة التي يرغب في تقديمها إلى المجتمع الإلكتروني. قد يخرج من يقول إنّ المنتديات العربية قدّمت مساحة لتفاعل الشباب العربي، ولمناقشة قضايا مهمّة لا يمكنهم مناقشتها في الحياة الحقيقية، إما بسبب قمع الأنظمة أو بسبب صعوبة التلاقي. طبعاً، هذه النظرية ربما تكون حقيقية ولكنّها حتماً غير قابلة للتعميم! انظروا إلى الغالبية العظمى من المنتديات الخليجية، التي غالباً ما تمثّل نافذةً لكسر الحواجز المبنية في المجتمع بين الجنسين، فقط لا غير. أما في لبنان، فالأكيد أنّ هذه المواقع فشلت في تقديم مساحة نقاش بديلة لما يجري على الأرض، إذ تشتعل مع اشتعال الأحداث السياسية والأمنية وتعود لتنكفئ مع انتشار موجة المصالحات.