استجواب موقوف في جريمة قتل عدنان شمص


يستجوب قاضي التحقيق في بيروت، الرئيس شوقي الحجّار اليوم، الموقوف راغب أ. (سوري الجنسية)، المشتبه في ارتكابه جريمة قتل عدنان شمص. وسيجري الاستجواب بحضور وكيل المدّعين وهم إخوة المغدور الذين كانوا قد ادّعوا على عدد من الأشخاص بجرم القتل والمشاركة في قتل شقيقهم عدنان في محلة وطى المصيطبة أثناء ما عُرف بأحداث الجامعة العربية.
يُذكَر أنه أُوقف عدد من الأشخاص في القضية قبل أن يُخلي قاضي التحقيق العسكري سبيل معظمهم، وقد أُحيل الملف من القضاء العسكري على القضاء العدلي لعدم اختصاص المحكمة العسكرية.

إضراب عن الطعام في سجن رومية

بدأ الموقوف حسين أ. إضراباً عن الطعام منذ يوم الاثنين الماضي ولا يزال. وعلمت «الأخبار» أن الموقوف الموجود في مبنى الأحداث يطلب نقله إلى مبنى المحكومين، لأسباب يقول إنها «إنسانية». يشار إلى أن شقيق الموقوف كان قد قصد المدير العام لقوى الأمن الداخلي، اللواء أشرف ريفي، وآمر سجن رومية، العقيد غابي خوري، منذ نحو 3 أسابيع، وطلب منهما نقل أخيه إلى مبنى المحكومين لأنه غير قادر على جلب الحاجات لشقيقه أسبوعياً، فهو يعاني ضعفاً شديداً في البصر، ولا معيل لهم بعد وفاة والدهم، ما يرتّب عبئاً ماديّاً لا يستطيع احتماله. ورأى أنه إذا نُقل شقيقه إلى مبنى المحكومين، فسيتمكّن من إرسال الحاجات له عبر أحد الأشخاص الذي يزور قريبه في مبنى المحكومين.

«عقاب» من بارود بحقّ مقصِّرين في قوى الأمن

وجه وزير الداخلية زياد بارود كتاباً إلى المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، طلب فيه فرض أقصى العقوبات بحق المسؤولين عن «عدم وجود أي عنصر من مفرزة السير على المسلك الممتد من أول جسر شارل حلو وحتى ساحة الشهداء»، فضلاً عن المسؤولين عن «عدم منع إقفال الطرقات العامة في غياب أية موافقة إدارية بهذا المعنى». كذلك طلب الوزير بارود تعزيز ضباط وعناصر مفارز السير على جميع المسالك والمحاور المعنية بالماراتون.
ويأتي هذا الكتاب نتيجة الازدحام الناتج من سوء بعض الإجراءات المواكبة لسباق «ماراتون بيروت الدولي».

انتحال صفة نجل وديع الصافي للحصول على أموال

صدر عن الفنان وديع الصافي وعائلته بيان يتّهم ر. ع. د. بانتحال صفة نَجله وتقاضي الأموال من شخصيّات مرموقة سياسية صحفية ودينية بطرُق احتيالية. ولفت البيان إلى أن المنتحل المذكور يدّعي حججاً كاذبة أدت إلى تلطيخ سُمعة وكرامة وديع الصافي وأبنائه، ما دَعا إلى توقيفه ومُقاضاته. ودعت العائلة كل المُحبّين إلى توَخّي الحَذر مِن أي شخص مُماثِل والتدقيق في هويته وتبليغ السلُطات الأمنية عنه، لأن وديع الصافي وعائلته غير مسؤولين عن أي ضرر مادّي قد يلحق بأي شخص. وتوجّهت العائلة بالشكر لكل من دفع من ماله وأثبت محبته تجاهنا، فوقع ضحية احتيال هذا الرجل.

زيارة بلمار لسليمان وسعد و... برّي

ذكر بيان صادر عن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، أن المدعي العام دانيال بلمار زار كبار مسؤولي الدولة اللبنانية. وأشار البيان إلى أن بلمار زار رئيسي الجمهورية والوزراء، ميشال سليمان وسعد الحريري بتاريخ 2/12/2009. يشار إلى أن القاضي بلمار زار الرئيس نبيه برّي أيضاً، من دون التطرّق إلى هذه الزيارة في البيان.

حادث سير يقتل شاباً في سعدنايل

توفّي الشاب عمر الحمصي وأصيب عيسى الشحيمى وعلي حمد، أحدهما إصابته حرجة، ونُقلوا على أثرها إلى مستشفى البقاع في تعنايل. وأتى الحادث بعد اصطدام سيارتهم بعمود إنارة كهربائي مثبت في وسط الطريق الدولية بين شتورة وزحلة. وروى شهود عيان لمراسل «الأخبار» أن السيارة انشطرت إلى قسمين وتباعدت أجزاؤها نتيجة السرعة المفرطة، ما أدى إلى وفاة الحمصي على الفور، ودخول علي في غيبوبة. وفور حصول الحادث حضرت إلى المكان عناصر من مفرزة سير زحلة، وباشرت التحقيقات اللازمة لمعرفة أسبابه.

توضيح

ورد في المقالة المنشورة في «الأخبار» يوم الجمعة الماضي (4/12/2009) تحت عنوان «حين يرى كاتب محاضر تحقيق التناقضات مجرد أخطاء في الكتابة!»، أن الرقيب الأول غ. أ. ر. قال حين سُئل عن مضمون شريط حركة الدخول والخروج من مصرف في شتورة: «أنا لم أرَ ع. خ. لكنّ مسؤولينا رأوه»، والصحيح أنه قال: «أنا لم أره (أي لم يرَ مضمون الشريط)، ع. خ. ومسؤولنا رأوه»، لذا اقتضى التوضيح والاعتذار.