اعتقال مشبه فيه بالاعتداء على باص دير عمار


تمكّنت استخبارات الجيش، ليل أمس، من إلقاء القبض على مشتبه فيه بالاعتداء الذي تعرّض له باص نقل الركاب في بلدة دير عمار، أول من أمس، والذي أدّى إلى مقتل الشاب السوري عبد الله العايد بن عواد (17 عاماً).
وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام أنّ المشتبه فيه يدعى شوقي ن، مضيفةً أن جنسيّته «قيد الدرس».
وكان مسؤول أمني قد ذكر نهاراً لـ«الأخبار» أن عناصر الأدلّة الجنائية والشرطة القضائية الذين رفعوا الأدلّة والبصمات من موقع الجريمة، توصلوا إلى معلومات أولية يمكن أن تمثّل رأس الخيط الذي يمكن أن يوصل إلى الفاعل الحقيقي. وأشار المسؤول إلى أن «آثار أقدام شخص واحد وُجدت في محيط المكان، إلا أن هذه الآثار اختفت بعد نحو 200 متر باتجاه الشمال، ما يرجَّح أن الفاعل ركب السيارة وغادر المكان بعد التنفيذ». وبهدف تأكيد رفض أهالي دير عمار للحادث، رفعت البلدية لافتات كُتب على بعضها: «نعم للعلاقات الأخوية والصادقة بين لبنان وسوريا»، و«امضِ يا سعد فنحن معك على الطريق».
كذلك أوضح رئيس البلدية أحمد عيد لـ«الأخبار» قيامه بهذه الخطوة «للتعبير عن شجبنا للجريمة، وحرصنا على العلاقات الجيدة مع سوريا». وقد عاد جميع ركاب الباص السوري إلى مدينة الرقة بعد انتهاء التحقيق معهم، فيما رُفع الباص المتضرر. كذلك أفرجت القوى الأمنية عن شخصين من بلدة دير عمار بعدما أوقفتهما لساعات لأخذ إفادتيهما.

انطلاق البحث في المدينة القضائيّة

عقد وزير العدل إبراهيم نجار في وزارة العدل اجتماعاً لبحث الإعداد والدراسات الأولية لمشروع المدينة القضائية، الذي يتضمن تنفيذ مبانٍ إضافية لقصر العدل والمرافق القضائية وترميم المباني الحالية في بيروت.
حضر الاجتماع رئيس مجلس القضاء الأعلى، القاضي غالب غانم، والمدير العام لوزارة العدل، القاضي عمر الناطور، وحضر كذلك كبار القضاة ونقيبة المحامين أمل حداد وعدد من المهندسين. وقد عرض المجتمعون واقع المنشآت الحالي والمشروع المفترض تنفيذه. وذكر وزير العدل أنه بحث مع وزيرة العدل الفرنسية خلال زيارته الأخيرة لفرنسا إمكان الحصول على مساعدة هندسية وتقنية لوضع دراسات مشروع المدينة القضائية، وشدد على «أهمية أن تكون هذه المدينة مزودة أحدث الوسائل التكنولوجية لمواكبة الحضارة الرقمية». وكان وزير العدل قد استقبل كلاً من السفير الإيطالي في لبنان والسفيرة الألمانية.

الإنتربول يُطلع المحكمة الدوليّة لا العكس

أوضح مكتب المحكمة الدولية الخاصة بلبنان أمس، أن هدف الاتفاقية التي وقعتها مع الإنتربول يتلخّص بـ«خلق إطار للتعاون بين المحكمة والإنتربول لخدمة التحقيقات والإجراءات المرتبطة بالجرائم التي تدخل في اختصاص المحكمة». وذكر أن «هذا الاتفاق يتيح للمحكمة الاطلاع على قاعدة معلومات الإنتربول»، لا العكس، كما كان قد ورد سابقاً.

انتهاء «عمليّة اليوم السابع»

عقد مستشفى أوتيل ديو دو فرانس، أمس، مؤتمراً صحافياً بحضور وزير الداخلية والبلديات زياد بارود (الصورة)، في إطار عملية اليوم السابع التي تنظّمها جامعة القديس يوسف منذ عام 2006. تناول المؤتمر حملة الكشف الطبي واستقصاء الأمراض التي أطلقها المستشفى، والتي شملت كل النساء السجينات في لبنان، فضلاً عن حملات الطب الوقائي في سجن الأحداث في رومية وإصلاحية الأحداث في الفنار. تحدث الوزير بارود خلال المؤتمر، فأثنى على الجهود المبذولة، لكنه لفت إلى ضرورة اعتماد المنهجية في العمل للوصول إلى نتائج ملموسة. كذلك ذكّر بضرورة انتقال السجون من إشراف وزارة الداخلية إلى وزارة العدل.

نقيبة المحامين تطلق المجلس التأديبي

اصدرت نقيبة المحامين أمل فايز حداد قرارا بتأليف المجلس التأديبي للعام 2010 بهيئاته الاربع، وكل منها يرأسها نقيب سابق للمحامين، في خطوة تمهيدية نحو تنقية البيئة المهنية لدى النقابة.

زيارات للسجون لمناسبة الأعياد

نظّم مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب والاهتمام بأوضاع السجناء في السجون اللبنانية، عدداً من النشاطات لمناسبة الأعياد، فقام بزيارة عدة سجون، أبرزها سجن صور للرجال، وسجن نساء بعبدا المركزي. وقد لاقت الزيارات استحساناً من السجينات.
(الأخبار، وطنية)