مجالس الأهل ترفض «الدوام المختلف» في طرابلس


طرابلس ــ الأخبار
سألت الهيئة الاستشارية لمجالس الأهل في الشمال، في بيان لها، إذا كان هذا العام “بداية للتراجع والإجهاز على هذا القطاع (التربوي)، وخصوصاً في طرابلس والشمال؟”، مضيفةً: “كيف لهذا العام الدراسي أن ينطلق انطلاقة طبيعية إذا لم تتوافر المناخات والظروف المناسبة له؟”.
وحدّدت الهيئة مطلبين هما: “مطالبة وزيرة التربية بهية الحريري باستصدار قرار ملزم، يقضي باستكمال إعفاء الطلاب من دفع رسوم التسجيل في مرحلة التعليم العام ما قبل الجامعي، على أن تعاد إلى الطلبة ما سبق أن دفعوه من هذه الرسوم العائدة إلى العام 2009 /2010”.
أما المطلب الثاني، فهو “تأمين وزارة التربية البديل عن مدرستي الجديدة وفرح أنطون للصبيان بالسرعة اللازمة، لإيواء الطلاب في مدارسهم بالدوام الرسمي، وللحد من التسرب والتشرد. علماً أننا أولياء أمور الطلاب نرفض التدبير الذي اعتمدته الوزارة بالدوام المختلف، لما في هذا التدبير من تأثير سلبي في كل مدارس طرابلس، التي تعاني اكتظاظاً وكثافة الطلاب في الصفوف، فضلاً عن الحالة الأمنية المتفاقمة التي بدأت بوادرها تهدّد أجواء طرابلس”.
وتوجّه البيان إلى الحريري بالقول: “هل تقبلين يا معالي الوزيرة أن يبقى أطفال دون سن العاشرة في المدارس إلى ساعة متأخّرة في المساء، مهدَّدين بانقطاع الكهرباء والبرد القارس، وبأوضاع أمنية سيّئة وغير آمنة، بسبب عدم الاهتمام بإيجاد حل وتأمين مبنى بديل؟”، وطالبها “بإيجاد الحلول السريعة والعاجلة، ونحن على ثقة بأنكِ لن تُغفلي هذا الحق”.
وختم البيان: “إننا لن نتهاون في أي من هذه المطالب المحقّة وغير المستحيلة، وصولاً إلى الحفاظ على مكتسبات المدرسة الرسمية التي نريدها نحن “المدرسة الأولى في لبنان، والأخت الأقوى للمدرسة الخاصة”، ونحن ماضون بدعم من المجتمع الأهلي والمدني، وكل الفعّاليات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وبتماسك مجالس الأهل، سعياً حتى تحقيق المطالب، عندها نستطيع أن نقول لبنان أولاً”.

لقاءات بالجملة في وزارة التربية

اجتمعت وزيرة التربية والتعليم العالي بهيّة الحريري أمس، إلى وفد من شركة سيسكو، ضمّ المدير الإقليمي للشركة هاني رعد، وعدداً من الخبراء بحضور مستشار الوزيرة. تناول اللقاء البحث في توفير المتطلّبات التقنية للاتصالات في المبنى المركزي للوزارة. فرأت الحريري أن “الخطوة ثورة في عالم استخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلوماتية في خدمة التربية إدارة ومضموناً”. وتحدّث رعد عن التجهيزات الموجودة في المبنى، عارضاً جمع الخدمات في نظام واحد لتوفير الهدر في التجهيزات والصيانة. من جهة أخرى، اجتمعت الوزيرة مع وفد من الأساتذة الثانويين الذين أنهوا دورة الإعداد في كلية التربية، وأصبحوا جاهزين لتسلّم وظيفة أستاذ في ملاك التعليم، مؤكّدة نقل الاعتماد من الجامعة إلى الوزارة لتدفع رواتبهم، موضحة أنها تنتظر جواب مجلس الخدمة المدنية بشأن الشكل القانوني للإلحاق، مشدّدة على دعوة جميع الأساتذة إلى الالتحاق، مؤكّدة أن كل ساعة تعليم سيُدفع بدلها. كما أوضحت الوزيرة أن التأخير في الدفع سيُعالج مع كلية التربية. وصدر بعد اللقاء بيان أعلن الأساتذة فيه إلغاءهم للاعتصام الذي كان مقرراً اليوم أمام الوزارة.

تسمّم غذائي في إقليم الخروب

نُقلت ليل أول من أمس أسرة بكاملها مؤلفة من أحد عشر فرداً، مصابين بحالات تسمّم غذائي، إلى أحد المستشفيات في منطقة داريا في إقليم الخروب. وقد أصيب هؤلاء نتيجة تناولهم سندويشات من أحد المطاعم في المنطقة. وأمس، غادر سبعة أفراد المستشفى بعد تلقّيهم العلاج اللازم، فيما بقي أربعة منهم حالتهم الصحية مستقرة. ولا يزال عناصر مخفر درك شحيم يحقّقون في الموضوع بناءً على إشارة النيابة العامة الاستئنافية في جبل لبنان، لكشف أسباب التسمّم وملاحقة صاحب المطعم.