قنبلة في الرشيدية “لدوافع شخصية”


بينما كان الأشقاء الخمسة علي وبلال وسعيد وأسماء ومحمد ياسر سعيد سليمان يسهرون في باحة منزل ذويهم في مخيم الرشيدية، منتصف ليل السبت ـــــ الأحد الماضي، أُلقيت عليهم قنبلة يدوية من جهة مجهولة المصدر، ما أدّى إلى إصابة الأشقاء الخمسة بجروح طفيفة، نُقلوا على أثرها إلى مستشفى بلسم داخل المخيم لتلقي العلاج. وقد أشار أحد المصابين إلى أنه يشتبه في هوية من ألقى القنبلة، مؤكّداً أن “دوافعه شخصية، على خلفية مشاكل نشبت بينه وبين أحد أصدقائه أخيراً”. وأكد بعض أهالي المخيم أن الأب وأولاده الخمسة ليس لهم انتماء سياسي أو تنظيمي.

سيارة تحطّ في نهر البردوني

تجمّعت القوى الأمنية وآليات الدفاع المدني، صباح أول من أمس، لرفع سيارة من نوع ب أم (بوي)، من مجرى مياه نهر البردوني في محلة بوليفار زحله قرب مبنى قصر العدل. مسؤول أمني أوضح لـ“الأخبار” أن السيارة التي كان يقودها ابن الطبيب م . م وبرفقته شخصان آخران، كانت قد سقطت في مجرى النهر خلال الليل، وذلك بعدما اصطدمت برصيف الطريق جراء السرعة المفرطة. نتجت من الحادث إصابة السائق ومن معه بجروح، واقتصرت الأضرار على الماديّات. تجدر الإشارة إلى أن مجرى النهر في تلك المحلة يقع على عمق حوالى خمسة أمتار من مستوى مسلك الطريق.

العثور على سيارة مسروقة

اشتبهت إحدى دوريات فرع المعلومات في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، بسيارة جيب من نوع تويوتا (أف جي كروزر) لون أسود صنع 2007، كانت تمر حوالى الساعة الخامسة والنصف من بعد ظهر 16 من الشهر الجاري في محلة المعاملتين ـــــ الطريق البحرية، وعندما حاول رجال الأمن الاستعلام عن قانونية الجيب، انطلق السائق هارباً من أمام الدورية بسرعة جنونية فصدم عدة سيارات في المحلة، كما صدم الآلية العسكرية، ما اضطر رجال الأمن إلى إطلاق عيارات نارية باتجاه الإطارات، حيث أصيب اثنان منها، لكن السائق تابع فراره.
نتيجة المتابعة تمكّن عناصر الدورية من العثور على السيارة مساء ذلك اليوم، مركونة على الطريق البحرية في محلة حالات، وتبيّن أنها كانت قد سرقت ليل 12/10/2009 من محلّة ذوق مصبح.

أحكام ضد متخلّفين عن خدمة العلم

أصدرت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد الركن نزار خليل وعضوية المستشار القاضي محمد درباس وحضور مفوّض الحكومة المعاون القاضي سامي صادر سلسلة من الأحكام، بعضها ضد متخلّفين عن الخدمة العسكرية، وثمة أحكام ضد حاملي أسلحة، وأخرى ضد معتدين على رجال أمن.
وقد جاءت بعض الأحكام على الشكل الآتي:
- ثلاثة أحكام وجاهية بجرم التخلف عن الالتحاق بخدمة العلم، قضى اثنان منها بعشرة أيام حبساً واستبدالها بمئة ألف ليرة لبنانية بحقّ ف.م وأ.م، وقضى الثالث برد الاعتراض لوروده خارج المهلة القانونية، وتثبيت الحكم الغيابي القاضي بأسبوعين حبساً بحقّ ز.ح.
- حكم غيابي بمثابة الوجاهي بجرم التخلف عن الالتحاق بخدمة العلم قضى بأسبوع حبساً بحق ع.ح.
- حكم وجاهي بجرم رهن واسترهان بطاقة عسكرية قضى بأسبوعين حبساً بحق إ.ن، وبأسبوع حبساً بحق ع.ح.
- حكم غيابي بجرم نقل مسدس حربي دون ترخيص قضى بسنة وشهر حبساً ومصادرة المضبوط بحق ع.ع.
- حكم وجاهي بجرم نقل سلاح حربي دون ترخيص قضى بعشرين يوماً حبساً واستبدالها بمئتي ألف ليرة لبنانية غرامة، ومصادرة السلاح المضبوط بحق م.ن.
- حكم غيابي بمثابة الوجاهي بجرم حيازة واستعمال مسدس حربي وإطلاق النار منه تهديداً قضى بشهر حبساً وإلزامه بتقديم قطعة سلاح حربي بحق م.س.
- حكم غيابي بجرم انتحال صفة عسكرية قضى بسنة وشهر حبساً بحق ع.أ، وإدانة ع.ع.
- حكم غيابي بجرم انتحال صفة أمنية قضى بسنة وشهر حبساً بحق ح.خ.