أوقفت القوى الأمنية كل م.م. (30 عاماً) وبرفقته م.ح.م. (16 عاماً)، أمس، بعدما كانا على متن سيارة السيدة ثريا نهاد المشنوق في منطقة الصفير. وكانت السيدة المشنوق قد أدّعت قبل 5 أيام على مجهولين، بتهمة سلبها سيارتها بقوة السلاح، وهي من نوع «رانج روفر - سوبر شارجر» لون أسود، تحمل اللوحة رقم 1001000 دون رمز، وذلك في منطقة الطيونة – شاتيلا. قبل توقيفها أمس، حاولا الفرار، لكن بعض أفراد القوى الأمنية أطلقوا عيارين ناريين، مما أجبرهما على التوقف. بالتحقيق معهما اعترف م.م بشراء أكثر من 20 سيارة مسلوبة وتزوير أوراقها ومستنداتها ثم بيعها في لبنان، بحسب البيان الصادر عن مكتب العلاقات العامة في قوى الأمن الداخلي.

إثر عملية التوقيف، سلّم قائد الشرطة القضائية العميد أنور يحي السيارة إلى صاحبتها، وذلك بحضور رئيس قسم المباحث الجنائية الخاصة العميد ديب الطبيلي، ورئيس مكتب مكافحة جرائم السرقات الدولية العقيد فؤاد حميد الخوري. شرح العميد يحي تفاصيل عملية سلب السيارة وكيفية ضبطها، حيث أشار إلى أن توقيفهما واسترجاع السيارة جاء «بعد عمل نوعي قامت به الشرطة القضائية»، لافتاً إلى أن التحقيق جارٍ بإشراف القضاء المختص.