أقيم قبل ظهر أمس حفل تخريج دورتي إعادة تأهيل الدركيين المتعاقدين والمجنّدين الممدة خدمتهم، وهما الدفعتان العاشرة والحادية عشرة، في ثكنة أسعد ضاهر ـــــ معهد قوى الأمن الداخلي/ الوروار، وهم من المجنّدين الذين درِّبوا بإشراف خبراء أميركيين. وتضم هذه المجموعة 265 دركياً متعاقداً ومجنّداً ممدّدة خدماتهم خضعوا لبرنامج تدريب الشرطة اللبنانية الذي ترعاه الولايات المتحدة الأميركية. وجرى حفل التخريج برعاية المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي ممثلاً بقائد معهد قوى الأمن الداخلي، وألقت السفيرة سيسون كلمة أكدت فيها فرحها الشديد بالاحتفال بتخريج 265 عنصراً و25 ضابطاً من ثلاثة صفوف مختلفة. وبما أنها اعتادت اللقاءات المتكررة مع العميد عبد البديع السوسي، في حفلات التأهيل والتخريج المتكررة، توجّهت سيسون إلىه شخصياً أمس، مخاطبةً إياه: «حضرة العميد السوسي، لا بدّ من أنك فخورٌ بعناصرك وضباطك، فقد برهن نجاحهم في هذا البرنامج على أن شراكتنا تستحق العناء»، مبشّرةً العميد والحضور بأنه في السنة المقبلة «ستنفق الولايات المتحدة 6 ملايين دولار أميركي من أجل بناء عشرة صفوف جديدة وغرف منامة، إضافة إلى تحديث المطبخ وتوسيعه وإنشاء مكاتب جديدة». وألقى العميد السوسي كلمة قوى الأمن الداخلي، فأعلن أن المديرية بدأت بتجهيز البنية الأساسية للمعهد الجديد في عرمون إضافة إلى ما بُني من أبنية للتدريب، كمسرح الجريمة، لافتاً إلى أن قوى الأمن احتفلت بتخريج ضابطين وواحد وعشرين متعاقداً مدنياً من الجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا، بعد أن نالوا دبلوماً جامعياً في علم الحمض النووي DNA، للعمل في المختبرات الجنائية الحديثة.

(الأخبار)