قذائف في مجرى المياه في بر الياس


عُثر على كيسين في مجرى للمياه في بلدة بر الياس (البقاع)، وتبيّن أن في داخلهما قذائف صاروخية غير صالحة للاستخدام، وقد حضرت دورية من الجيش اللبناني وعملت على إزالتهما.
ولفتت التقارير الأمنية إلى أن القذائف التي عُثر عليها هي على الشكل الآتي: 3 قذائف هاون عيار 105 ملم، وقذيفتان عيار 70 ملم، وعقب قذيفة عيار 90 ملم، و54 شهاباً وطلقات نارية من عيارات مختلفة.

اعتصام ذوي سجين

نفّذ اعتصام أمس قرب محطة الرحاب في بئر حسن احتجاجاً على وضع ف.ح. السجين في سجن رومية. منفّذو الاعتصام هم والدة السجين وأقاربه وأصدقاء له، وقد أحرق بعضهم دواليب، ثم فضّوا اعتصامهم بعد نحو نصف ساعة، وذلك بعد ان حضرت القوى الأمنية إلى المكان.
تجدر الإشارة إلى أن المعتصمين نفذوا قبل مدة اعتصاما احتجاجياً للمطالبة بتحسين ظروف السجين.

تنظيم السير أمام المدارس والجامعات

أصدر وزير الداخلية والبلديات المحامي زياد بارود تعميماً إلى جميع المحافظين وإلى المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، يتعلق بتنظيم السير أمام المدارس والجامعات في المناطق اللبنانية المختلفة، جاء فيه:
“نصت المادة 74 من المرسوم الاشتراعي الرقم 118/77 تاريخ 30/6/1977 (قانون البلديات) على أن يتولى رئيس السلطة التنفيذية كل الأمور والأعمال المتعلّقة بتأمين السير، وتسهيل التجوال في الشوارع والساحات والطرق العمومية، واتخاذ الإجراءات المستعجلة المتعلّقة بالمواصلات والسلامة العامة.
حيث إن المادة 202 من القانون الرقم 76/67 تاريخ 26/12/1967 (قانون السير) نصّت على ما حرفيّته: “أن أحكام هذا القانون لا تحدّ من السلطة الممنوحة لوزيري الأشغال العامة والنقل والداخلية بموجب القوانين والأنظمة المرعيّة، بأن يفرضوا ضمن صلاحياتهم، وحيث تستدعي السلامة والنظام العام تدابير من غير التدابير المنصوص عليها في هذا القانون، وللمحافظين حق اتخاذ التدابير ذاتها ضمن نطاق محافظاتهم”.
كما “أن القانون الرقم 17 تاريخ 6/9/1990 ولا سيما المادة 232 منه أناطت بقوى الأمن الداخلي مهمة تأمين السير في مراكز المحافظات وفي المدن الكبرى، إضافةً إلى إمكان هذه القوى الاستعانة بالشرطة البلدية، إضافةً إلى أن المادة 60 من المرسوم الرقم 1157 تاريخ 2/5/1991 حدّدت مهمّات مفرزة السير، ولا سيما تنظيم حركة السير وتأمين السلامة العامة”.
وطلب من المحافظين إبلاغ القائمقامين كلّ ضمن نطاقه التعميم على البلديات واتحادات البلديات، “وجوب الإيعاز إلى عناصر الشرطة البلدية بالحضور بصورة مكثفة في أوقات افتتاح وإقفال أبواب المدارس أو الجامعات، وذلك بالتنسيق مع المديرين فيها، منعاً لحصول أي حادث، كما يطلب إلى المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي الإيعاز إلى قطعاتها الإقليمية بتأمين هذا الأمر في الأماكن التي يتعذّر على البلديات تأمين العدد الكافي من عناصر شرطتها فيها، وذلك كي يأتي التنفيذ شاملاً، ومن دون أي إشكالات، ويتولّى المحافظون شخصياً تنسيق هذا الأمر على كل المستويات”.

قتيلان في حادث في الصرفند

قضى علي مهدي من بلدة القصيبة، وحسن دبوس من بلدة عدلون عند الخامسة من صباح اليوم في حادث سير مروّع في ظهور بلدة الصرفند، على الأوتوستراد الشرقي، حيث اصطدمت سيارتان من نوع “رابيد” أحمر اللون وأبيض اللون، من الجهة الأمامية، ونقل السائقان إلى مستشفى الراعي في صيدا حيث فارقا الحياة.
إشارة إلى أنه كان في داخل الـ“رابيد” الأحمر جندي من الجيش اللبناني ومعه ابنه، وإصابتاهما غير خطيرتين.

إتلاف حشيشة “أُخفيت” خلف التبغ

أتلفت قوة من “مكتب مكافحة المخدّرات الإقليمي” في البقاع الحشيشة داخل قطعتي أرض في سهل بوداي ـــــ الحفير.
جاء في تقارير أمنية أن أصحاب هذه الأراضي كانوا قد وضعوا أحجاراً على جذوع نبتات الحشيشة لتنحني بين شتول التبغ.
وأتلفت القوة أراضي مزروعة بالحشيشة في سهل العلاق.
(الأخبار)