طلّوسة ــ داني الأمين

متابعون للقضية قالوا لـ«الأخبار» إنّ الحريق شبّ في 12 من الشهر الجاري، وأدّى إلى احتراق كراسٍ في الحسينية وتشويه للبلاط والدهان.
مسؤول أمني قال «إن سبب الحريق ناجم عن قيام فتى في البلدة بإشعال النار داخل الحسينية، بعيداً عن أعين الناس، بعدما حصل على الأسلاك الكهربائية من البلدة، وقرّر إشعال النار بها لبيع النحاس الموجود داخلها، إلا أنه فوجئ باشتعال النيران كثيراً، فقرّر الفرار قبل أن يكتشف أمره، تاركاً النيران مشتعلة». وقد عثرت القوى الأمنية على الأسلاك النحاسية في مكان الحريق الذي امتد نطاقه إلى نحو مترين.
ترمس قال إن «الطفل لا يتجاوز عمره 8 أعوام، وإنّ الدعوى التي رفعها في المخفر هي من أجل التعويض عن الأضرار التي لحقت بالحسينية»، معتبراً أن ما حصل هو عمل طفولي وخارج عن نيات عدوانية.