جبيل ــ جوانا عازار

خرّجت الجامعة الأميركية للتكنولوجيا AUT 350 طالباً من كليات إدارة الأعمال والعلوم التطبيقية والفنون والإنسانيات للعام الدراسي 2008 ـــــ 2009 مثّلوا الدفعة الثامنة التي حملت عنوان «كن فخوراً»، في حفل كان ضيفه الكاتب السياسي باتريك سيل. سيل رأى في كلمة ألقاها أنّ «العالم يشهد أياماً ثورية أحدثت تغييراً في تاريخ البشرية»، مشيراً إلى أنّ أبرزها يتصل بالتطوّر الديموغرافي الذي سيكون له «تأثير في حياتنا، وسيكون عبئاً على استراتيجيّتنا». وتوجّه سيل إلى الطلاب بالقول «مسؤولية جيلكم أن يطوّر التكنولوجيا ليواجه هذه الأخطار». وقال إنّ قسماً من الدول المشرقية وتاريخ لبنان المعاصر رسمه الغرب، لذلك فإنّ الشرق الأوسط كما قال نيكولا ساركوزي هو امتداد لأوروبا. ورأى أنّ تأثير الغرب في لبنان والمنطقة سيخفّ تدريجاً ليحل محله تأثير الصين، التي برز دورها أخيراً خلال الأزمة المالية العالمية. وأسف لأن يكون الوضع العربي متراجعاً على المستويات كلها، ولا سيما في التعليم والتربية والتكنولوجيا واستخدام الإنترنت، فضلاً عن الانفجار الديموغرافي، والديكتاتورية. وتحسّر على عدم استخدام العرب البترول لأغراض سياسية، وعلى انقسامهم الكبير في ما بينهم، حتى إنّ بعض المحلّلين السياسيين يتحدثون عن حرب عربية باردة.
وكان الحفل قد بدأ بدخول موكب المتخرّجين وعمداء الكليات والأساتذة، مترافقاً مع عزف النشيد الوطني اللبناني، وبكلمة مختارة من خطاب رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في ذكرى ولايته الأولى، بثّت بالصوت والصورة حول جبيل. كذلك ألقى كلّ من حكمت كبارة، وشارلي بدوي كلمة باسم الطلاب المتخرّجين. ثم جرى توزيع الشهادات على الطلاب، ودرعين تكريميّتين إلى سيل.