وارد: ولك إيه، إيه، شو هالزمن هيدا!

شارد: شو بصرلك فجأة، شو القصة؟ شو باك؟ ليش معصّب؟
وارد: شو هيدا يا زلمي! ما عم بفهم شي.
شارد: بشو؟ عن شو عم تحكي؟
وارد: هيدي الورقة، عم جرّب إقراها وما عم بفهم؟
شارد: إيه دخلك شو هيي هالورقة معجوء فيا من أول السهرة؟!
وارد: بيان صادر عن جامعة دول الاعتدال العربي بالخليج وشمال أفريقيا.
شارد: إيه، وشو بيقول البيان؟ شو بدّن هلّأ؟
وارد: ما بعرف، ما عم قلّك مش عم بفهم!
شارد: هات تَ شوف! رخيا من إيدك، عطيني اياها.
وارد: هدي يا خيي، خود، شوف، بركي المشكلة فيي.
(يحاول شارد قراءة البيان، وبعد ثوان يستأنف الحديث)
شارد: جَبَت الدول المء، العمى شو هيدا!
وارد: شفت! وبتسألني ليه معصّب!
شارد: لأ هالمرّة في تعصيب عن جدّ.
وارد: لهالدرجة وصلت معهم.
شارد: بس شو هالتخليط هيدا! غريبة كتير لغتهم! بعدين شو هالأحرف هيدي؟! لأ أكيد في شي غلط.
وارد: البيان ساحبو عن الإنترنت، عن موقع جامعة دول الاعتدال (www.league-of-moderate-arab-states.org)، وعن كل شي في مواقع تابعة إلها.
شارد: إنت ساحبو للبيان؟
وارد: أكيد، أنا طبّعتو (ليس خطأ مطبعياً) بإيدي.
شارد: في هالأحرف مش عاجبيني.
وارد: ليش المعنى، وين بتروح بالمعنى!
شارد: باللي معكن؟!
وارد: لاه. أيا "اللي معنا"؟ بقْصد «معنى» بمعنى «المعنى».
شارد: آه إيه. المعنى إنو خالصة. بس شو منعمل باللي معنا؟!
* ملاحظة:

نص البيان الذي حاول قراءته كل من وارد وشارد، يفوق حجم صفحة كاملة من جريدة «الأخبار»، لكن ممكن استخلاص بعض العبارات التي تلخّص مضمونه وشكله وبعض الأحرف المستخدمة، مما يتيح تفسير سبب هذا الحوار:
"... שجبت الدول المשاركة في المؤتمر العام لجامعة دول الاعتدال العربي פي الخليج و שمال أפريقيا، ممارסات الجيש الإסرائيلي بحق الשعب الפلסطيني، وأكدت رפضها لاحتلال الاراضي المقدסة...".

نادر...