تدشين تمثال الصبّاح وتغييب النحات


النبطية ــ كامل جابر
تزيح بلدية مدينة النبطية و«لجنة الصباح الوطنية»، عصر اليوم، الستار عن تمثال المخترع حسن كامل الصباح، عند مطلع الشارع الذي يحمل اسمه. وقد سبقت الاحتفال بلبلة رافقت إقامة النصب البديل عن آخر كان أصغر منه، على نفقة ابن عائلته مالك الصباح.
وتعمدت الجهات المعنية تغييب اسم النحات شربل فارس الذي أبدع تمثالي الصباح في النبطية عن قاعدة التمثال «التي اعترضنا عليها وجاءت ضخمة مخالفة للشروط والتصور الذي وضعناه، إذ كانت مقررة أقل من 3 أمتار ونصف المتر للارتفاع، وبعرض يبدأ بمتر واحد وينتهي بنحو مترين على شكل هرم». ويوضح فارس «أنّ مصمم القاعدة مهند الصباح جعلها مكعبة بارتفاع وصل إلى حدود 5 أمتار، وبعرض فاق المترين ونصف المتر، ما أساء إلى التمثال وإلى سمعتي إذ إن المعايير المنفذة ضربت المنظور المخطط وسيجعل القدمين تبدوان صغيرتين والرأس كبيراً جداً، بعدما حاولنا من خلال تكبيره الإشارة إلى رأس المخترع بما يتناسب مع المنظور». ويؤكد مقاطعته للاحتفال الذي لم يُدع إليه، مشيراً إلى جملة من الاعتراضات على قاعدة التمثال أطلقها أبناء مدينة النبطية وضربت بجميعها عرض الحائط.
ويؤكد مالك الصباح أن اسم فارس «سنضعه لاحقاً من ضمن الأسماء على قاعدة التمثال، بعد الاحتفال وسأدعوه شخصياً من أجل المشاركة»، عازياً السبب إلى مشاكل داخلية.
وكان فارس قد شخّص التمثال الأول للصباح بعمر 50 سنة، فيما جاءت تفاصيل التمثال الأخير بعمر العشرينيات «بناءً على طلب المموّل الذي أراده بالكوفية والعقال ثم عُدل إلى شكله الحالي».

روائح في أحياء صيدا

صيدا ــ خالد الغربي
فاحت في بعض أحياء مدينة صيدا وشوارعها روائح كريهة انبعثت من مصافي المياه. وشكا مواطنون في محلة البوابة الفوقا، وساحة الشهداء، وشارع رياض الصلح من هذه الروائح، متسائلين عما إذا كان السبب تسرب المجاري الصحية أو تحويل بعض هذه المجاري إلى مصافي المياه.
وعلقت المواطنة مريم الحلبي قائلة: «إن الرائحة كريهة، تزكم الأنوف وتثير الغثيان والتقيؤ وتؤلم الرأس». ولفت أحد أصحاب المحال التجارية إلى «أن الرائحة تنبعث ثم تخبو، ربما بسبب الضغط على شبكة المجاري الصحية في فصل الصيف الذي يكثر فيه المواطنون من استخدام المياه المنزلية بسبب ارتفاع حرارة الطقس». لكن اللافت في حركة هذه الروائح «أنها لا تحمل صفة الديمومة، فهي تغيب ساعات ثم تعود، وفقاً لما قاله عدد من المواطنين الشاكين من تسرّب الروائح في أمكنة صيداوية متفرقة.
من جهتها، أعلنت بلدية صيدا، في بيان أصدرته أمس، أن ورش البلدية تقوم برش المبيدات أسبوعياً في أحياء صيدا ومنطقتها، وخصوصاً في أحياء منطقة التعمير ـــــ عين الحلوة، مشيرة إلى أن ورشها تتابع أعمال التنظيفات ومكافحة تسرب المياه إلى الملاجئ، وقد وضعت طلمبات خاصة لهذا الغرض.

مشروع بيئي للوحدة الإيطالية في صور

بحث رئيس اتحاد بلديات قضاء صور عبد المحسن الحسيني ومسؤول الإعلام مع الوحدة الإيطالية في قوات اليونيفيل المشروع التنموي البيئي لمدينة صور وقرى القطاع الغربي. ويهدف المشروع البيئي إلى خدمة أبناء صور والقطاع الغربي وتبلغ قيمته 270 ألف يورو، وسوف يسهم في الحد من التدهور البيئي ومعالجة النفايات وفرزها. يذكر أن المشروع بدأ مع تنظيف المداخل الرئيسية لمدينة صور وإنشاء سياج حديدي جديد لآثارات صور البرية.

تعديل اتجاهات المرور في نهر الموت

أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ـــــ شعبة العلاقات العامة، في بيان أصدرته أمس، أنّ إحدى الشركات المتعهدة ستقوم اليوم السبت بتعديل اتجاهات المرور في محلة نهر الموت ـــــ الجديدة بحيث تصبح وجهة السير على الطريق الداخلية المحاذية للأوتوستراد الشرقي في محلة نهر الموت من أمام بنك البحر المتوسط وحتى مبنى عمارة شلهوب باتجاه واحد من الجنوب إلى الشمال.