جثة في الكنَيسة

وجد المواطن جهاد علي سويدان (48 عاماً) جثة هامدة، أمس، داخل منزله في بلدة الكنيسة ـــــ قضاء صور. وقد حضرت إلى المكان القوى الأمنية المختصة، وفتحت تحقيقاً في الحادث. كما حضر الطبيب الشرعي، وعاين الجثة، وجاء في تقريره أن «الوفاة ناتجة من ذبحة قلبية سبّبت وفاته».

رفات في نهر البارد
أصدرت قيادة الجيش، بياناً أمس، أعلنت فيه، أنه أثناء رفع الأنقاض والردم من مخيم نهر البارد القديم ـــــ حي التعاونية، عُثر على رفات جثة شخص غير مكتملة، نُقلت إلى مستشفى طرابلس الحكومي، لإجراء الفحوص المخبرية اللازمة لها بغية تحديد هوية الشخص المذكور.

بارود يهنّىء المديرية العامة للأمن العام
أرسل وزير الداخلية والبلديات، المحامي زياد بارود، كتاباً إلى المديرية العامة للأمن العام، هنّأها فيه، «قيادة وضباطاً وعناصر، على الاحترافية والسرعة في كشف ملابسات الطرد البريدي المشبوه، وإلقاء القبض على المشتبه به بعد مطاردته».

«هجوم» على المحكمة العسكرية
أصدرت مؤسسة «حقوق الإنسان والحق الإنساني» و «المؤسسة اللبنانية للديموقراطية وحقوق الإنسان» بياناً أمس، رأتا فيه أنهما لم تجدا «في قرار المحكمة العسكرية في قضية مقتل الطيار سامر حنا، ما يتعالى ليبلغ مصافّ حكم القانون وحقوق الإنسان، نعود بالأسباب بالدرجة الأولى إلى إشكالية المحاكم الخاصة، وبالدرجة الثانية إلى توصيف الفعل الجرمي». وأيّد البيان «التساؤلات التي صدرت عن وزير العدل إبراهيم نجار بشأن «المحكمة العسكرية، وضرورة إعادة النظر فيها». ورأى البيان، «أن القضاء العادي كفيل بحل جميع النزاعات في الأنظمة التي تقوم على حكم القانون».

مفتي صيدا: أمن عين الحلوة خط أحمر
استقبل مفتي صيدا وأقضيتها، الشيخ سليم سوسان، في مكتبه بدار الأفتاء في المدينة، أمس، وفداً من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في منطقة صيدا تقدّمه أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية في المنطقة قاسم صبح. وقال صبح إثر اللقاء، إن الفلسطينيين ضيوف على الأراضي اللبنانية رغم أنوفهم، وإنهم حريصون على أن يبقوا ضيوفاً تحت سقف القانون اللبناني. من جهته، أكد المفتي سوسان «أن أمن المخيم وصيدا خط أحمر»، مشدداً على «ضرورة التصدي لكل من يحاول العبث بهذا الأمن».
(الأخبار)