عفيف دياب

بدّد الطالب فوزي الحكيم قلق والده الذي كان ينتظره بفارغ الصبر تحت أشعة الشمس الحارقة، أمام مبنى ثانوية حوش الأمراء الرسمية في زحلة. فأسئلة امتحان اليوم الأول من شهادة علوم الحياة كانت «سهلة كتير»، يقول فوزي مخاطباً والده. وتصف نادين حلباوي أسئلة الجغرافيا بأنّها «هيّنة، وما أكلت معي وقت كتير حتى خلصت المسابقة، وأكيد راح إنجح». بينما يؤكد رامي مكي أنّ المراقبة كانت «سلسة»، واصفاً الأسئلة بـ«الصعبة... بس عملت كتير منيح».
ارتياح تلاميذ علوم الحياة والعلوم العامة في مراكز مدينة زحلة لمجريات امتحانهم الرسمي أكدته رئيسة دائرة التربية في البقاع آمال كنعان، التي جالت مع مديرة التعليم الابتدائي في وزارة التربية شارلوت مقدسي على مراكز الامتحانات في زحلة والبقاع الأوسط، واستمعتا إلى ملاحظات التلاميذ. وأبدت كنعان سرورها لنجاح اليوم الأول من الامتحانات الرسمية في البقاع التي «سارت سيراً طبيعياً وبهدوء». وأوضحت أنّ عدد المرشحين لفرع العلوم العامة بلغ في البقاع 378 مرشحاً توزعوا على مركزين اثنين؛ الأول في ثانوية زحلة الرسمية للبنين، والثاني في متوسطة تل أبيض قرب بعلبك، لافتة إلى غياب 11 مرشحاً فقط. فيما بلغ عدد المرشحين لفرع علوم الحياة 2164 حضر منهم 2076 توزعوا على 11 مركزاً في أقضية زحلة وبعلبك وراشيا والبقاع الغربي. وأضافت كنعان أنّ مكننة الامتحانات للمرة الأولى في فرع العلوم العامة أراح التلامذة، مؤكدة عدم ورود شكاوى أو تذمر منهم، لأنّ الأسئلة كانت من المنهج التعليمي.