strong>محمد محسن

تميّز جناح «سلو فود لبنان» في معرض هوريكا، إذ عرض ثلاثين نوعاً مختلفاً من القمح اللبناني، وحفلت طاولاته بالخبز الصحي وسلطات الروكا والهندباء الطبيعية، وكذلك أنواع الزعتر البلدي. كل هذه الأصناف وغيرها، تقدّمها «سلو فود» متّكلةً على المزارعين الصغار، وهنا نقطة الضوء في الاتفاقية التي وقّعتها «سلو فود» بيروت مع «سلو فود» توسكانا. هكذا، في قاعة المؤتمرات في البيال، اجتمع ممثلون عن «سلو فود» بيروت و«سلو فود» توسكانة، بحضور السفير الإيطالي غابرييل كيكيا، في التاسع والعشرين من الشهر الماضي، ووقعوا على اتفاقية تعاون مشترك، ستؤمّن حالةً من الربط والتواصل بين جميع عناصر «سلو فود» في البلدين.
انطلقت هذه الاتفاقية من نقاطٍ مشتركة عدّة، تتّضح في وثيقة الاتفاق، كالحفاظ على التنوع البيولوجي في العالم، ومساندة المزارعين الصغار ومجتمعاتهم. كذلك، انطلاقاً من الأهداف المشتركة للجمعيتين بكل فروعهما، والمتمثلة بتكوين شبكة عالمية من مزارعي الـ«slow food» تؤمن هذه الشبكة للمزارعين الصغار عرض منتوجاتهم، وبيعها مباشرةً للزبائن دون أي وسيط. سبب آخر، وهو عمل «سلو فود» بيروت إلى جانب «سلو فود» إيطاليا كشركاء، في مشروع لدعم المزارعين الصغار، والمموّل من وزارة الشؤون الخارجية في إيطاليا. يجدر عدم إغفال عنصر آخر في عقد هذه الاتفاقية، وهو عضوية «سلو فود» لبنان في شبكة توسكانة العالمية، الداعمة للمجموعات المنتجة للطعام ذات المعايير الجيدة لجهة الزراعة والنظافة، التي تجتمع دورياً كل عامين في مدينة توسكانة الإيطالية.
هذه الأسباب، وغيرها، التي عدّدها ممثلو «سلو فود» إيطاليا ولبنان، أوصلت إلى توقيع اتفاقية التعاون. وبموجب هذه الاتفاقية، التي تهدف إلى تقوية العلاقات والروابط بين المنتجين الصغار في كلٍّ من إيطاليا ولبنان، سيجري الترويج والإعلان عن نسخ جديدة من المعارض التي سيقيمها المزارعون والمنتجون المشاركون في مشروع سلو فود بيروت في مدينة توسكانة، وبالعكس حيث سيعرض التوسكانيون تجاربهم في لبنان أيضاً. وسيعمل الموقعون على الاتفاقية على تنظيم أشكال من التواصل وترويجها، للمساعدة على تبادل الخبرات، وصياغة أفضل الجهود لإدارة برامج الـ«سلو فود» في العالم، على مستوى اختيار المنتوجات والمشاركة الحقيقية للمنتجين في هذا العمل، بالتوازي مع تطوير مشاريع دعم هؤلاء المنتجين.
كذلك سيعرض المنتجون في «سلو فود» من كل بلد تراثهم ومنتوجات بلدانهم، إضافةً إلى تعهّد كل من «سلو فود» لبنان وإيطاليا، بعرض نشاطات كليهما ونشرها على المواقع الإلكترونية الرسمية وجميع وسائل النشر التي تمتلكها الجمعيتان.