بعد ستّ سنوات من الجهود المتواصلة، وبمشاركة 300 عالم من 25 دولة، توصل فريق تقوده وزارة الزراعة الأميركية إلى فكّ رموز الخريطة الجينية الكاملة للأبقار. هذه الدراسة تُجرى للمرة الأولى على ماشية من فصيلة الثدييات، وقد تسهم في إنتاج لحوم ومشتقات حليب عالية الجودة، وتساعد في فهم أعمق للخريطة الجينية البشرية. وتضم الخريطة الجينية البقرية «بوس توروس» حوالى 22 ألف جينة يتطابق 80 في المئة منها مع جينات البشر، علماً بأنّ الخريطة الجينية البشرية تضم 30 ألف جينة. أطلق على هذه الدراسة اسم «مشروع تحديد التسلسل الجيني البقري» ونشرت نتائجها في مجلة «ساينس» الأميركية أمس.

(أ ف ب)