لا يترك أعضاء مجموعة «CONSUMERS LEBANON جمعية المستهلك لبنان» موضوعاً يهمّ المستهلك أو السلامة العامة إلا ويتطرّقون إليه. إذ يمتلئ حائط المجموعة بأحاديث عن التدخين في الأماكن العامة وسلامة الغذاء والعناية بالبيئة.

تضم المجموعة ثلاثمئة وأربعين عضواً في لبنان والمغترب. يشرح البيان التأسيسي دور الجمعية، ويؤكد أن قرار إنشاء المجموعة جاء لخدمة التواصل مع الناس في ما يتعلق بسائر الموضوعات التي تهمّهم، من سلامة الغذاء إلى الاتصالات، ومن مشاكل المواصلات إلى مؤشر الأسعار، ومن نص القوانين إلى مراقبة قطاع الغذاء.
يضيف البيان التأسيسي أنّ «هذا النادي يعطيك الفرصة للتعبير عن آرائك، أسئلتك واقتراحاتك. ساهم حسب قدراتك في النشاطات والحملات، وحسب اهتماماتك». ويمكن زائر المجموعة أن يطّلع على صور من نشاطات الجمعية إلى جانب روابط لمجموعات أخرى ذات توجهات مشابهة.
وتقول إحدى الفتيات إنّ العمل في المجموعة يُنسَّق مع الجمعية على أمل أن يحصل كلّ مستهلك على حقوقه كاملة، بينما يتناقش الأعضاء على الحائط في شأن ورشة عمل أقاموها الشهر الماضي في «اليوم العالمي لحقوق المستهلك».
وفيما يشكر بعض الأعضاء مؤسّسي المجموعة على إنشائها لأنّهم وجدوا فيها «مجموعة ذات معنى بعد كلّ هذا البحث»، يتناقش آخرون أيضاً في موضوع خفض تعرفة التخابر الخلوي الذي اعتبروه أهم ما قامت به هذه الحكومة. بينما تضيف إحدى الفتيات أنّها تأمل أن يطال الخفض كلّ السلع في لبنان.